خصم 15% على الطلبات بقيمة 400 ريال او أكثر
0328 030 56 966+

مشي الاطفال الرضع - متى يمشي الطفل و اسباب تأخر المشي عند الاطفال

بواسطة Bzoora Store
0 التعليقات
مشي الاطفال الرضع - متى يمشي الطفل و اسباب تأخر المشي عند الاطفال

تنتظر الأم قدوم طفلها الرضيع بفارغ الصبر، بحيث تعتبره هو العالم الوحيد الذى تعيش من أجله، تسعى جاهدة لتربيته وتنشئته بشكل صحى وسليم، كما تهتم بالحفاظ عليه وعلى صحته وإبعاد كل ما يمكن أن يسبب أذى له.

لذا فإن الأم دائماً فى حالة ترقب الطفل الرضيع بعد مولده، تصب كل اهتمامها حول حركته، ما التطور الجديد الذى طرأ عليه كل فترة، وتشعر بسعادة كبيرة إذا أحست أن هناك تغير، سواء كان فى حبوه أو مشيه أو تعلمه الكلام.

اللحظة التى يبدأ فيها الطفل الصغير تعلم المشى تكون من أعظم اللحظات فرحاً لدى الأم، إذ ترى طفلها الرضيع يقف على قدميه، يتقدم خطوة بخطوة للأمام، فهذا يعد انتصاراً لها، كما يعتبر انتصاراً له من ناحية أخرى.

لذلك يستعرض هذا المقال متى يبدأ الطفل فى المشى، ومراحل مشى الطفل الرضيع، وما المعوقات التي من شأنها أن تؤجل من تلك العملية، وما أسبابها وأيضاً ما الحلول لها، حتى تحسن الأم التعامل مع طفلها الرضيع فى تلك الظروف.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم



متى يمشي الطفل | موعد ومراحل مشي الطفل

يبدأ الطفل فى هذه المرحلة بشكل متزامن مع مدى التوافق الذى يحدث بين القوة العضلية والجهاز العصبى للطفل، إذ أن هذا التوافق يساعد الطفل على مد ذراعيه للاستناد إلى الأشياء، ومد قدميه فى شكل مستقيم ليستطيع الوقوف على قدميه.

يبدأ الطفل فى تعلم الحبو فى الشهور الأولى من مراحل تكوينه، حيث يعتمد بطريقة كلية على حركة الساقين واليدين، والتى تكون فى البداية بطيئة وغير متوازنة، إلا أنه يكتسب فيما بعد بعض التوازن والسرعة في الحركة.

إلى أن يصل إلى عمر ال 6 أشهر، فتبدأ غريزته الفطرية فى التحرك بداخله، حيث يرغب فى الوقوف والاعتماد على ذاته دون مساعدة أو تدخل من أحد، إلا أنه قد يلجأ للاستناد إلى قطع الأثاث حتى يقوى على تلك الخطوة.

ومن الملاحظ أن تلك الخطوة تظهر على الطفل منذ ولادته وحتى عمر الشهرين، حيث أنه إذا تم مساعدة الطفل على الوقوف بشكل رأسى فإنه يقوم بتحريك قدميه فى محاولة منه للوقوف عليها، إلا أنه فى حاجة بالطبع لمزيد من الوقت.

تعتبر خطوة المشى هى أولى مراحل ظهور التطور على الطفل الرضيع، حيث يقوم بمد ذراعيه والاستناد على قطع الأثاث الموجودة فى المنزل، ويبدأ بالتحرك ببطء للأمام، تكون حركته فى بداية الأمر غير مستوية ومتوازنة بطبيعة الحال.

حيث يعتبر الأثاث هو المساعد الأساسى للطفل فى المشى، لا يستطيع أن يتخلى عنه فى حوالى الشهر الثامن له، ويبدأ فى ثنى ركبتيه حتى يساعد نفسه، ويكتسب مزيد من الاستقلالية تساعده على النجاح فى تلك الخطوة.

ومع مرور الوقت أكثر يكتسب الطفل مزيداً من الثقة بالنفس، وكثيراً من الاستقلالية والرغبة فى الاعتماد على النفس، بالإضافة إلى كثير من التوازن والقوة عن سابقه، فيبدأ فى التحرك والمشي بخطوات ثابتة دون أن يقع على الأرض، ودون الحاجة إلى أن يتعلق بأثاث المنزل، وغالباً ما يكون قد أتم السنة الأولى له.

قد تصاب الأمهات ببعض القلق حيال تأخر مشى الطفل الرضيع، فقد يصل به الأمر أن يصل إلى عمر ال 12 شهر ولم يبدأ فى الحركة، إلا أنه لا داعى لوجود القلق، حيث أن بعض الأطفال قد يصل بهم الأمر إلى حد ال 18 شهر ولم يستطيعوا أن يمشوا على أقدامهم بعد.

وإذا ما وصل الطفل الرضيع إلى الشهر ال 18 ولم يستطع التخلى عن الأثاث أو أى شئ آخر مساعد له على المشى، فإن هذا لا يعنى أنه يعانى من أمر ما، بل هو فقط يريد مزيداً من الوقت للتأقلم والتعود وبناء ثقته بنفسه.

 


مساعدة الطفل على المشي

فى بداية مشى الطفل الرضيع من المؤكد أن يحتاج إلى ما يساعده فى نجاح تلك الخطوة، إذ أنه فى البداية يستند للأثاث الموجود فى المنزل، لأنه لا يقوى على تلك الخطوة بمفرده، إلا أن هناك وسائل أخرى يمكن مساعدة الطفل من خلالها، وهى:

  1. مساعدة الطفل على الحركة، وذلك من خلال مد يد العون له، والبقاء بجانبه قدر المستطاع، الأمر الذي لا يشعره بالوحده، ويشعر الطفل بمزيد من الحب والحنان والثقة، مما يساعده على المشي بدون مساعدة.
  2. تشجيع الطفل على المشي وعلى التحرك من مكان لآخر، حيث أن تلك الحركة تساهم بشكل كبير تكوين بنيان وعضلات الطفل الرضيع، كما يجب رفع الطفل على قدميه مادام قادراً على ذلك إذا كانت لديه الرغبة فى العودة إلى مرحلة الحبو.
  3. تنظيف البيت وجعله آمن بشكل كبير، وعدم وضع أى متعلقات أو أشياء من شأنها أن تصيب الطفل الرضيع، حيث أنه لا يزال فى بداية الحركة، ولا يتمتع بالتوازن الكافى لضبط حركته، لذلك يجب توخى الحذر وحمايته قدر المستطاع.
  4. يرغب الطفل فى أن يتم حمله سواء على الذراع أو فى العربات المخصصة للأطفال، لكن قدر المستطاع يجب منع الطفل عن ذلك، لأن ذلك من شأنه أن يقلل رغبة مشى الطفل الرضيع بمفرده، مما يؤجل عملية المشي لوقت أكثر مما يتطلب.

     

    تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

     


اسباب تأخر المشى عند الاطفال

تشعر الأمهات بالقلق من تأخر طفلها الرضيع عن جيله فى تعلم المشى، الأمر الذي يسبب لها ذعر وخوف من أن يكون مريضاً أو يعانى من مشكلة، لكن فى أغلب الأوقات يكون الطفل فى حالة جيدة وما هى إلا مسألة وقت.

من أسباب تأخر الطفل فى المشي هى رغبته فى الاستمرار فى الحبو، حيث يجد فى تلك المرحلة المتعة والراحة التى يحتاجها، كما أنه تعود عليها فترة طويلة لا يمكن بسهولة تغييرها، مما يؤجل خطوة المشى بعض الوقت ويجعلها صعبة.

وفى تلك الحالة يجب إغراء الطفل للوقوف على قدميه، على سبيل المثال إحضار لعبة ووضعها بالقرب منه، وعند اقترابه يتم وضعها بعيداً عنه قليل فى مكان مرتفع نسبياً، مما يدفعه ذلك إلى ظهور رغبة التحدى لديه فيقف مستنداً إلى الأثاث للحصول على تلك اللعبة.

وقد تكون المشكلة فى الأساس من الأم والأب، اللذان قد يخافا على الطفل من تلك الخطوة منعاً للتأذى، لذا فإن كل ما عليهما التخلى عن ذلك الخوف والعمل على تأمين الطفل وما يحيط به حتى لا يصطدم بشئ حاد وتحدث له إصابات بالغة.

وقد يكون التأخر في المشي ناتج عن انثناء الساقين، فعند ولادة الطفل الرضيع تكون قدميه الاثنين فى حالة انثناء للخارج، وهذه المشكلة تحل بمجرد دخول الطفل فى سنته الثانية، وتعود الساق لوضعها الطبيعى ليكون قادراً على المشي بحرية.

إلا أنه فى بعض الحالات النادرة التى تبقى فيها الساق منحنية للخارج، ويكون ذلك من علامات الكساح الناتج عن نقص الكالسيوم وفيتامين D لدى الطفل الرضيع، مما يعيق نمو العظام بشكل سليم، فيؤثر على مشي الطفل.

وفى تلك الحالة لابد من استشارة الطبيب لأن فى ذلك خطراً على الطفل الرضيع في بداية تعلم المشي.

 

 

by Bzoora Store

اكتبي تعليقاً

اتركي تعليقك...


يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

منشورات شائعة

إنستاجرام

تابعينا

النشرة البريدية