شحن مجاني للطلبات فوق 600 ريال

كيف يمكن قضاء عيد فطر ممتع مع الاطفال رغم ظروف كورونا والحظر؟

يُقبل علينا عيد الفطر المبارك هذا العام في ظرف استثنائي، فلن يتاح لنا أن نعيش شعائر العيد ككل عام، حيث لا يتيسر لنا  إقامة صلاة العيد في المساجد ، ولن تتمكن كثير من الأُسر أن تذهب للمساجد مع أولادها، لا ريب أننا سنفتقد طقوسا نُقِشَت على جدران القلب، وسكنت أعماق الروح، حيث الخروج من بيوتنا مكبرين لله تعالى، ثم الخطبة ولقاء الأحبة، والجلوس مع من نشتاق لهم، ولا تكتمل فرحة العيد بغيرهم، وهدايا الأطفال ومَرَحهم وفرحهم، والارتواء من المحبة والمودة والفرحة الجماعية، كنها جائحة كورونا أوقفت كل شيئ.

 

 

السعادة قرار

بإمكاننا رغم كل شيء أن نجعل عيدنا هذا العام متنفساً لنا وواحة لأطفالنا يستظلون بها ونستظل معهم من هجير الآلام القاسية التي تنهش طاقتنا وصحتنا النفسية، ونمنحهم ونمنح أنفسنا لحظات من الذكريات السعيدة التي تعيننا على احتمال وطأة ما نعانيه.. إذا قررنا نحن ذلك.

لذلك فإننا في حاجة جميعاً، كباراً وصغاراً، لالتقاط الأنفاس؛ فلننتهز هذه الفرصة الذهبية.. فرصة العيد لممارسة بعض الأنشطة التي تساعدنا وتساعد أطفالنا على الفرحة برغم التباعد الاجتماعي المفروض علينا تجنباً للإصابة بالفيروس.

فمن الضروري ألا نبخل على أنفسنا ومن حولنا بإشاعة البهجة والفرحة بالعيد، وأن نسعى الى نشر هذه الروح في من حولنا، وأن نتبادل التهاني، ونتواصل مع أهلينا وأصدقائنا، وألا نستسلم لأية مشاعر سلبية يمكن أن تسيطر علينا.

والواجب على الأهل أن يتيحوا لأطفالهم مساحة للتعبير عن أنفسهم، وأن يجتهدوا في ابتكار الأدوات والوسائل التي تمكن الأطفال من إخراج مكنوناتهم والإفصاح عن أحلامهم ومخاوفهم، من خلال اللعب والرسم والحكايات ومشاركتهم فيها.

انتبهي عزيزتي أن الفرح في العيد ترتبط بوجود أمرين كلما تحققا شعر الأبناء بفرحة العيد، وهما: المعنى المبهج، والحب والتواصل معهم.

 

 

أطفالنا بحاجة للفرحة

منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسف" قدمت طرقاً يمكن من خلالها للآباء والأمهات دعم أطفالهم للتعامل مع ما يمرون به من مشاعر خلال وجودهم في بيوتهم في الأيام العادية؛ تشمل مراقبة البالغين لسلوكهم، ومحاولة البقاء هادئين قدر المستطاع، إضافة إلى تشجيع الأطفال على التعبير عن مشاعرهم وطمأنتهم من خلال الحديث إليهم حول الفيروس بهدوء وروية.

كما تدعو المنظمة البالغين إلى محاولة صرف نظر الأطفال عن مشاعر القلق والخوف بممارسة أنشطة محببة إليهم، والاستمرار بالحياة الطبيعية قدر الإمكان للتخفيف من حدة التغييرات التي يمر بها الأطفال.

وإذا كانت لغتنا، نحن الكبار، هي الحروف والكلمات، فإن أدوات التعبير والتنفيس عند الطفل هي اللعب والرسم والحكايات، ولذلك يقترح استشاري بزورة على الأمهات والآباء تحضير أوراق وألوان كثيرة وصور لحيوانات مختلفة وعرائس بسيطة؛ وشراء الألعاب من أجل إضفاء روح الفرحة على الأطفال عن طريق ما يلي:

  1. الرسم: أعطوا لكل طفل ورقة واطلبوا منه أن يرسم ما يريد، وبالطريقة التي يريد وبالألوان التي يحبها، ثم اطلبوا من كل طفل أن يحكي عما رسمه.
  2. الحكي: اعرضوا على الأطفال صور حيوانات مختلفة، وابدأوا لهم خيط حكاية تستخرج مشاعرهم المخفية، ثم اطلبوا منهم إكمال القصة.. ليكون الحيوان البطل معبراً عن المشاعر التي قد يجهل الطفل كيف يعبر عنها، مثل الخوف أو الفرح أو الحب أو الكره أو الغضب.. ونحن بذلك نساعد الطفل على أن يتلامس مع مشاعره ويتعرف إليها ويعبر عنها ويفهم معناها.
  3. الدمى: اطلبوا من كل طفل أن يقوم بحوار بين دميتين هو يختارهما.

 

هذه بعض الأفكار البسيطة التي يمكن أن تساعدنا على أن نسعد ونُسعد أولادنا، فى محاولة استجلاب سعادة العيد التي نحتاجها جميعاً، حتى نخرج كثيراً من الشحنات السلبية المخزونة بداخلنا.

 

 

تهيئة الأطفال للعيد فى عهد كورونا

خبراء الارشاد النفسي لدي بزروة يؤكدون أن الأهالي ستكون أمامهم مهمة استثنائية خلال عيد الفطر السعيد؛ وهي تهيئة أطفالهم لعيد استثنائي، وإعداد حلقات توعية لهم بأن العيد هذا العام سيكون مختلفاً عن الأعياد السابقة حفاظاً على صحتهم.

حيث يجب على أهالي الأطفال، فتح النقاش مع أبنائهم لطرح أفكار حول كيفية قضاء أوقات وأيام العيد داخل البيت، وتوطيد العلاقة معهم، وإعطائهم ثقة بأنفسهم، مع ضرورة تلبية جميع الاحتياجات التي يريدها الأطفال من الطعام والشراب، وتوفير الألعاب المختلفة لهم داخل المنزل، وشراء الملابس الجديدة لهم، ومن الطبيعي إن الأطفال أحيانا سيتذمرون، ويعبرون عن استيائهم لعدم تقديرهم خطورة الموقف.

هنا يجب علينا أن نجد لهم بديلا مناسبا، فمثلا اقترح أن الأب والأم يطلبا من الأطفال أن يقوموا بتحضير جدول لما يريدون القيام به في فترة العيد، كاختيار أنواع الحلويات والأطعمة، واختيار أسماء الأفلام والمسرحيات التي سيشاهدونها، وتحديد قيمة العيدية التي يرغبون فيها، وكل فرد يحدد له دور في فترة العيد.

 

 

بزورة تستعرض معكم بعض الأفكار لقضاء عيد ممتع مع الأطفال أثناء الحجر المنزلي:

  • اختيار جميع الحلويات والأطعمة التي يحبها الطفل ومشاركة الطفل في تحضيرها.
  • اختيار باقه من الأفلام والمسرحيات التي سيشاهدونها.
  • إعطاء الطفل أموال العيدية بزيادة.
  • القيام بتعليق الزينة والبالونات لإعطاء الطفل شعور بالفرحة والبهجة بالجلوس بالمنزل.
  • اختيار شراء لعبة مفضلة لطفلك.
  • الرسم على الوجه، يمكنكِ فعل ذلك بنفسك في المنزل بإستخدام ألوان الطعام الآمنة على بشرة الصغار، كل ما ستحتاجينه هو ألوان الطعام المتوفرة لدى محلات العطارة، بالإضافة إلى ملعقة طعام من النشا، ونصف ملعقة من الحليب، وقطرات من الماء للحصول على القوام المناسب، وفرشاة للرسم.

 

 

إليكم بعض الأفكار والوصايا لقضاء عيد سعيد

  1. نبدأ يومنا المبارك بصلاة الفجر جماعة، ثم نُفطر بعدها على تمرات أو ما تيسر، وذلك إعلانا بالاستجابة لأمر الله تعالى، فقد أمرنا الله فصمنا، وأمرنا فأفطرنا.
  2. نؤدي صلاة العيد جماعة مع أولادنا وأهلنا، وهي سنة مؤكدة ويجوز أداؤها في البيوت جماعة أو فرادي لمن فاتته بعذر.
  3. علينا أن نعيش فرحة التكبير الجماعي داخل البيت مع الأسرة.
  4. كما قمنا بتزيين البيوت لاستقبال شهر رمضان علينا أن نُزين بيوتنا وقلوبنا لاستقبال عيد الفطر المبارك.
  5. اصنع السعادة والفرحة والبهجة مع أسرتك وأولادك، وإن كانت لك عادة حسنة في كل عيد، كالهدايا فاحرص عليها.
  6. يمكن ترتيب حفلات العيد بأسلوب جديد، من خلال شبكة الإنترنت بصورة مبتكرة في الفقرات المتنوعة، الإنشاد والمسابقات.

 

خبراء الإرشاد النفسي يعتبرون أن الآباء أمام مهمة استثنائية لتهيئة أطفالهم بالمستجدات التي فرضت نفسها هذا العيد، حتى يتكيفوا مع الوضع الجديد، كضرورة تهيئتهم نفسيًا لتلك التطورات والتعامل معها بذكاء شديد، لذلك يجب تلبية احتياجاتهم من الطعام والشراب المحبب لديهم، كذلك توفير الألعاب الشيقة، هذا بالإضافة إلى توزيع الهدايا والألعاب في جوانب البيت بصورة تحوله إلى متنزه عائلي لافت للأنظار، فأجواء البهجة لا بد أن تخيم على البيت.

 

لذلك وفرنا فى متجر بزورة الالكتروني مجموعة واسعة من أفضل الألعاب والماركات العالمية الرائدة وبأفضل الأسعار، والتى تضفي روحاً وبهجة على الأطفال فى العيد الاستثنائي، على سبيل المثال:

 

والعديد من الألعاب والهدايا يمكنكم شراءها من موقعنا بصورة مباشرة، حيث نضمن لكم دفع آمن وسهل وخدمة إرجاع سريعة وأسعار اقتصادية للغاية. فقط تمتّعي بالشراء من على " بزروة.كوم" واختاري كل ما يناسبك ليصلك الى منزلك بسرعة وراحة وأمان.

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق