أمهاتنا الغالية، الطلبات بعد تاريخ 23 رمضان توصلكم بعد العيد

علاج التلعثم و صعوبة الكلام عند الأطفال | حلول جديدة و من الطب البديل

علاج التلعثم و صعوبة الكلام عند الأطفال | حلول جديدة و من الطب البديل

ليس من الغريب أن يقوم طفلك بالتحدث ببطء أو بلجلجة، فهو لا يزال فى بداية الأمر يتعلم الكلام والنطق، ولا حرج عليه إذا كان هناك صعوبة بعض الشئ فى إخراج الكلمات أو نطقها بالشكل الصحيح، فهو لا يزال يجهل الكثير من الأشياء.

ستجدين طفلك يحاول الكلام بصورة مستمرة، ويزداد عناده ويظهر عليه على حركات جسد وتقسيمات وجهه المتغيرة أنه يعانى من صعوبة فى ذلك، تلك الصعوبة تتمثل فى التلعثم في الكلام.

فلا داعى للقلق حيال ذلك، فكل الاطفال فى مختلف مراحل عمرهم يمرون بمثل تلك الأنواع من المشاكل فى النطق، غيرها كمشاكل تأخر المشي لدى الطفل و التعود على النوم بمفرده وغيرها من الامور الأخرى التي يواجهها.

إلا أن القلق يزداد حين تطول المدة التى يحتاجها طفلك إلى تعلم الكلام، فى حين أن من فى نفس سنه بدؤا الكلام والتحدث بشكل واضح وبدون أى لجلجة أو أخطاء، وبالتأكيد يعتبر ذلك من ضمن المشاكل التى تواجهيها فيما يخص طفلك الصغير.

إلا أنه فى هذا المقال سوف يتم التعرف على أسباب وأعراض لجلجة الطفل أو فيما يعرف ب " التلعثم " وتقديم حلول مناسبة لها على كافة المستويات، حتى ينعم طفلك بحياة سوية كغيره من الأطفال، وتنعمى أنتى بنوع من الراحة والاطمئنان على طفلك الصغير.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

ما معنى التلعثم ؟

التلعثم هو حالة من الاضطراب الخطابي، أو بمعنى اخر هى حالة من اللجلجة والتخبط فى الكلمات، ويظهر فى عدة أشكال كإطالة الكلام بشكل مبالغ فيه، أو أن يتم إعادة نفس مقطع الكلام أكثر من مرة.

كما يتخذ التلعثم شكل الصمت فجأة عند الكلام، وأيضا حذف بعض الكلمات التى لا يقوى الطفل على نطقها من الكلام، وهذا يظهر واضحا على الطفل فى كلامه.

ويمكن تعريف التلعثم بشكل أكثر سهولة وهو نقص الطلاقة اللفظية والتعبيرية، حيث يواجه الطفل صعوبة شديدة فى نطق الكلمات، كما يظهر عليه بوضوح الجهد المبذول فى الكلام وخروج الكلمات منه، الأمر الذى قد ينذر بمشكلة.

 

 

الفرق بين التلعثم الطبيعي و التلعثم المرضي

التلعثم هو أمر طبيعى يمر به الأطفال فى مراحلهم الأولى، فهم لن يتعلموا الكلام بسهولة وسرعة، إلا أن الطفل قد تظهر عليه علامات تدل على أن التلعثم ليس طبيعيا وانما هو بسبب مشكلة يجب الانتباه لها ومعالجتها.

قد تجدين طفلك يواجه صعوبة كبيرة فى نطق الكلمات والتفوه بها، ويظهر ذلك بوضوح على علامات وجهه التى تشتد وتغلظ بمجرد أن يحاول التكلم، فى إشارة منه على المجهود الذى يبذله فى الكلام.

كما ستجدين صوته مرتفع دائما عند الكلام والتلفظ بالتكرار، فهذا إشارة إلى معاناة طفلك من مشكلة فى النطق والكلام.

بالإضافة إلى استعانة الطفل بالاصوات بدلا من الكلمات التى يواجه صعوبة فى نطقها أو يتلعثم فيها، كما أنه قد يقوم بحذف تلك الكلمات من الكلام و يكون ذلك واضحا بالطبع، وقد يقوم بأصوات غير مفهومة تجنبا لنطق بعض الكلمات.

 

 

ما هى أعراض التلعثم ؟

يمكن اكتشاف التلعثم بسهولة لدى طفلك بمجرد التركيز على عدة نقاط هامة بالإضافة إلى تمييزه على أنه مرض ومشكلة من خلال ما تم ذكره، ومن ضمن أعراض التلعثم لدى طفلك :

  1. صعوبة البدء فى الكلام وعدم القدرة على الحديث بشكل طبيعى.
  2. تكرار الكلمات أو الأصوات أو المقاطع.
  3. حذف بعض الكلمات من الكلام نظرا لصعوبة نطقها على الطفل.
  4. الصمت فى كثير من الأحيان عند الحديث لاستحضار القدرة على نطق الكلمات.
  5. إطالة بعض الكلمات أثناء الحديث بدون داع.
  6. إضافة بعض الايماءات مثل " اممممم " للتحصير للكلمة أو الجملة التالية.
  7. ظهور المجهود الواضح على الطفل عند الكلام سواء فى الجزء العلوى من الجسم أو على وجهه.
  8. وقد يظهر عليه أيضا بعض الحركات الغير سوية كسرعة حركة الجفنين واضطراب الشفتين وتقاسيم الوجه.
  9. وقد تجدين طفلك يهرب من الكلام إذا ما تطلب الأمر الحديث أو إذا أحس بالخجل والضغوطات عليه للكلام.

 

 

اسباب تلعثم الاطفال

نجد أن هناك العديد من الأسباب التى تؤدى بطفلك إلى التلعثم و صعوبة نطق الكلمات، ويكون التلعثم ما بين سن السبع سنوات والعشر سنوات تقريبا، وقد يظهر قبل السبع سنوات أيضا وتتفاوت نسبة تلعثم الإناث عن الذكور.

حيث يبلغ تلعثم الذكور 1:4 مقارنة بتلعثم الإناث، إلا أنه بنسبة تتراوح بين من 50 لـ 80 % يتم علاج التلعثم بشكل طبيعى ودون الحاجة إلى تدخل الطبيب، وتكون حالات علاج الإناث أسرع من الذكور.

وتنقسم الأسباب التى تؤدى بطفلك إلى التلعثم إلى أسباب مكتسبة وأسباب عضوية وكل منها بيؤدى إلى صعوبة الكلام والحديث.

الأسباب المكتسبة تتمثل فى حالة الضغط التى قد تمارسيها بشكل أو بآخر على الطفل للحديث، كذلك الأب الذى يحتاج إلى أن يرى ويسمع ما وصل إليه طفله وهو يكبر أمام أعينه، فيستمر بالضغط عليه حتى يتكلم، مما يزيد الأمر صعوبة على الطفل ويجعله لا يقوى على الحديث.

لذلك يجب إتاحة الفرصة والوقت للطفل أن يتكلم، حتى تخرج الكلامات دون صعوبة منه، ولكى يتعود على الحديث ولا يهرب منه إذا اقتضى الأمر الكلام، وتشجيعه لا توبيخه والتقليل منه.

أما الأسباب العضوية فهى تختلف تماما عن المكتسبة، فقد يرجع هذا التلعثم إلى التاريخ المرضي للعائلة فى التلعثم، فقد أثبتت الأبحاث التى أجريت أن 60% ممن يعانون التلعثم من الأطفال كان من بين أفراد الأسرة شخصا متلعثما.

بالإضافة إلى إصابة الفص الأيسر من الدماغ، فقد يتعرض الطفل لحادثة أو ضربة قوية على هذا الفص المسئول عن النطق والكلام لدى الطفل، مما يسبب له بطبيعة الحال مشكلة فى الكلام.

بالإضافة إلى زيادة اللعاب فى فم الطفل، وحدوث مشاكل فى السمع لديه، وعدم توافق الاشارات من المخ إلى مراكز الكلام، كل تلك الأمور من شأنها أن تعطل طفلك عن الكلام بطريقة طبيعية وسليمة.

قد يؤثر تلعثم الطفل عليه بشكل سئ و قد يؤدي إلى رغبة الطفل فى الهروب من الاجتماعات والأحاديث مع العائلة أو مع الأصدقاء لعدم قدرته على الحديث مثلهم واحساسه بالعجز حيال ذلك .

بالإضافة إلى فقدان الثقة الطبيعى بالنفس نتيجة صعوبة الحديث وتعرضه لحالات من التنمر المستمر، إلا أن عليكِ بصفة مستمرة أن تذكريه أنها مرحلة مؤقتة ويستعيد قدرته على الكلام بحرية وطلاقة من خلال اتباع طرق علاج التلعثم لدى طفلك.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

علاج تلعثم الاطفال

هناك العديد من الطرق والأساليب التى يمكن أن يتم من خلالها علاج طفلك المتلعثم، فهى مشكلة ليست وليدة العصر الحديث وأنما كانت موجودة منذ وقت طويل وامتدت عبر السنين.

فقد استخدم الاغريق بعض الطرق والحيل فى الماضي لعلاج التلعثم، والتى أصبحت غير موجودة فى الوقت الحالي، إلا أنه سيتم شرح خطوات العلاج الحديثة التى يعتمد بعضها عليكِ كأم وعلى الأب والطفل وأيضا الطبيب المعالج:

  1. يجب خلق مواقف وأحاديث شيقة ومضحكة مع الطفل، وتبادل الحديث معه بشكل يساعده على التكلم بسهولة وبطريقة أكثر وضوحا.
  2. تكلمى مع الطفل دون أن يقاطعك أي شئ كالهاتف والتلفاز وغيرها من الأشياء التى تؤثر على تركيزك وتركيز طفلك أثناء الكلام.
  3. إياكِ والشعور بالضجر حيال اللجلجة التي يشعر بها الطفل وتظهر فى كلماته.
  4. التركيز فى أعين طفلك فى إشارة منك إليه أنكِ فى كامل تركيزك معه حتى وإن كان يتلعثم في الكلام، ولا تشعريه أبداً بتفاهة ما يقوله، بل كوني على قدر كبير من الجدية فى ملامحك.
  5. شجعي طفلك بشكل مستمر على الكلام وحفزيه بكلماتك ونظراتك ولكن الحذر من الضغط عليه، فهناك شعرة تفصل ما بين التشجيع والتحفيز وبين الضغط الذى قد يولد الانفجار والغضب لدى طفلك.
  6. عند الاحساس بالغضب أو اليأس أو العطف على طفلك أو غيرها من المشاعر، حاولي بقدر الإمكان إخفائها عن معالم وجهك حتى لا يشعر بها الطفل، ومحاولة إصدار الوجه المبهج والمحفز له بشكل مستمر.
  7. تكلمي معه بصراحة و وضوح و هدوء عن التلعثم، واشرحي له لماذا يتلعثم واسئليه ما الذى يشعر به أثناء الحديث، فهذا يخلق روح من الود والثقة بينك وبين طفلك، ستزيد من رغبته فى الحديث بشكل طبيعى وتساعده على التخلص من تلك الأزمة.
  8. على طفلك أن يأخذ الوقت الكافي فى الكلام ولا يستعجل الحديث، يقوم بالتحضير للكلمات والجمل التى يرغب فى قولها قبل التفوه بها، حتى لا يتلعثم ويضطر إلى حذف بعض الكلمات أو أن يهرب من الحديث ويفقد الثقة فى نفسه.
  9. التحدث من خلال تنظيم النفس وعدم الهرولة أثناء الحديث والتكلم ببطء.
  10. أن يقوم الطفل بالقراءة المستمرة لقطعة مكتوبة معينة وتكرارها أكتر من مرة، لتدريبه على نطق الحروف والكلمات لتخرج بشكل أكثر سهولة ويسر.
  11. تحضير قائمة بالكلمات التى يتلعثم فيه الطفل وقراءتها أكثر من مرة لمساعدته على التعود على نطقها بالطريقة الصحيحة.
  12. يمكن استخدام طريقة الغناء فى الكلام مع طفلك، حيث أن يحاول نطق الكلمات مع الغناء بموسيقى خيالية أو موسيقى تصنعيها انتِ له خصيصا أثناء الكلام، سيجعل ذلك من السهل عليه أن يتكلم، وتخرج الجمل والكلمات بشكل انسيابى.
  13. المتابعة مع أحد أطباء التخاطب بشكل مستمر، وعقد عدة جلسات مع طفلك للحديث والنطق والاسترخاء، كل منها لا تزيد مدتها عن الـ 15 دقيقة.
  14. لابد من المتابعة مع الطبيب بشكل دوري ومستمر، ففى كل مرة يقوم الطبيب بتدوين التغيرات التى طرأت على الطفل حتى يستطيع أن يبني على أساسها ما العلاج الذي يحتاجه الطفل.
  15. يمكن اللجوء إلى طبيب نفسي إذا ما فشل الطبيب أو من حوله من علاج الطفل واستمرار الحالة كما هى، فربما كان فى الطب النفسي علاجا يساعد الطفل على التخلص من التلعثم، حيث أن من أسبابه هو سوء الحالة النفسية للطفل نظرا لكم الضغوطات التى تكون على عاتقه.
  16. اللجوء للأدوية المعالجة لمثل تلك الحالات، إلا أنها حتى الان لم تثبت فعاليتها بشكل كبير.
  17. تتوفر العديد من الأجهزة الإلكترونية التي تساعد الطفل في تقليل حالة التلعثم، يقوم عملها على إعادة الكلام بعد الطفل، وتأخر الرد من الجهاز يعني أنه يتطلب أن يتكلم الطفل بوتيرة أقل سرعة، ولكن من عيوب تلك الأجهزة كونها تتلف بسهولة أثناء الأنشطة اليومية.

 

 

علاج تلعثم الاطفال بالطب البديل

قد تفضلين اللجوء إلى الأعشاب والعلاج الطبيعى بدلا من الذهاب للطبيب وأخذ أدوية وجلسات، فهذا حل لا بأس به ومجدي للغاية، وليس به أى ضرر على الإطلاق، وقد أثبت علاجه لكثير من الأمراض التى لم يجد لها الطب الحديث علاج، لذلك نصف لكى بعض وصفات الطبيعية التي قد تنجح فى علاج طفلك من التلعثم :

  1. اللوز : عليكى فقط بجلب اللوز ووضعه فى إناء من الماء وتركه ليلا حتى الصباح، ثم تقومين بتقشير اللوز وطحنة جيدا وتسخينه مع ملعقة من الزبدة، ثم تقومين بإضافة هذا الخليط على لبن ويقوم طفلك بشربه، فهذا سيساعد بشكل كبير فى تحسن طريقة كلام الطفل.
  2. عنب الثعلب الهندي : ينصح به بعض أطباء التخاطب لما له من قدرة على تحسين قدرة الطفل على الكلام بطلاقة، وذلك من خلال مضغ وتناول عنب الثعلب الهندي بشكل مستمر.
  3. التمر الجاف : يعتبر من أفضل الأدوية الطبيعية لعلاج التلعثم، كل ما عليكِ فعله هو غلي بعض التمور مع الحليب وجعل الطفل يتناوله، مع الحرص على عدم تناول المياه بعد التمر بحوالى ساعتين على الأقل، ويكون ذلك ليلا قبل النوم.
  4. شاي بلسم الليمون : يساعد كوبا من شاى بلسم الليمون على التقليل من تلعثم الطفل فى الكلام ويساعده على تحسين الكلام وتعلمه بطلاقة.
  5. مسحوق الفلفل الأسود : الفلفل الأسود هو من أقدم العلاجات التي تساعد في علاج التلعثم عند الأطفال، ويمكن اعطائه للطفل على معدة فارغة، إما مباشرة أو بعد إضافته إلى بعض الزبدة.
  6. زيت براهمي : من إحدى الطرق والوسائل الطبيعية فى تقليل اللجلجة لدى الطفل، وذلك من خلال تسخين فقط 10مل من زيت براهمي وتدليك رأس الطفل جيدا.
  7. أوراق الفالارى : من الأعشاب المفيدة لعلاج التلعثم، فكل ما عليكِ فعله هو إعطاء أوراق ذلك العشب لطفلك لمضغه، ويمكن وضع كريز معه لتسهيل المضغ والاستفادة منه.
  8. أوراق الكسبرة : هى سهلة الاستخدام فعليكى أن تقومى بغلي أوراق الكسبرة فى المياه، ثم تتركيها حتى تبرد تماما، وتستخدم كغرغرة للطفل لمدة 21 يوما لتساعده على التخلص من التلعثم والحديث بطلاقة.
  9. البابونج : من الأعشاب المهمة والتي تساعد على تهدئة الأعصاب وحل مشاكل الجهاز الهضمي، كما أنه يحتوي على مواد مضادة للالتهاب، فتناول كوب واحد منه يوميا يساعد طفلك على التخلص من اللجلجة والتلعثم.
  10. ثلاث معالق من العسل مع نصف كوب من حب الرشاد والحبة السوداء سيكونوا كافيين للغرض للقضاء على التلعثم فى الكلام لدى طفلك، فالعسل لديه قدرة شفائية كبيرة لكثير من الأمراض التي تصيب الانسان بصفة عامة
  11. تناول الكرنب الملفوف قبل النوم، سيساعد طفلك على الحديث بشكل أفضل بالتدريج.
  12. مزج الزنجبيل مع الزبيب و وضعه كوجبة على الفطور لابد من طفلك أن يتناولها إذا ما أراد أن يلحق ممن هم فى نفس سنه فى الحديث الجيد وبطلاقة دون تلعثم.
  13. اليوجا : من الرياضات المعروفة والمشهورة على المستوى العالم، قد تكون صعبة بعض الشئ على بعض الأطفال، إلا أن الطفل إذا قام بتعلمها واتقانها ستساعده بشكل كبير على التخلص من التلعثم، فهى تساعد على الهدوء والاسترخاء والسلام النفسي.

 

 

تعليق واحد

  • السلام عليكم اعاني من نطق الحروف بشكل خاطى وقلبها غق ضظ رو وتعبت من هذي المشكله ولست صغير اريد حلا لاانه اغلب الادويه للاطفال هل عادي استعملها

    فهد

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق