أمهاتنا الغالية، الطلبات بعد تاريخ 23 رمضان توصلكم بعد العيد

!! قبل ما تعودي طفلك على استخدام الحمام – اكتشفي 6 نصائح بسيطة

!! قبل ما تعودي طفلك على استخدام الحمام – اكتشفي 6 نصائح بسيطة

تقول استطلاعات الرأي التي تم اجراءها على مجموعة كبيرة من الأمهات التي تعيش في المنطقة العربية، أن حوالي 70% من الأمهات العربية يجدن معاناة كبيرة في تعويد الأبناء على استخدام الحمام، والأنتقال من مرحلة الاعتماد على الحفاضات – بكل ما تاتي بها هذه المرحلة من تكلفة مادية و مجهود  - الى مرحلة طلب الدخول الى الحمام من الطفل تعتبر من المراحل الصعبة على كل أم.

وحرصا منا في بزورة.كوم على تسهيل هذه المرحلة على الأمهات، قررنا أن نقدم لكم مجموعة من النصائح و الحيل الهامة التي يقدمها لكم مجموعة من الخبراء في طب الأطفال و نفسية الطفل، من أجل تسهيل هذه المرحلة الانتقالية، و المرور بها مع اقل قدر ممكن من المشكلات التي قد تحدث للأم و الطفل على حد سواء.

فما هي المراحل أو النصائح التي يمكن أن تستفيد بها الأم العربية في هذا الصدد؟

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

كل مرحلة – مهما طالت - ستنتهي

أول و أهم نقطة يجب على كل أم أن تضعها نصب أعينها، هي الايمان بأن كل المراحل مهما طالت ستنتهي. فعلى الرغم من اعتماد الأطفال على الحفاضات يستغرق فترة زمنية طويلة نسبيا، إلا أنه يجب على الأم أن تدرك أن هذه المرحلة بالتأكيد ستصل الى النهاية. وأن كل ما عليها هو الصبر و اتباع التعليمات الخاصة بالمرحلة الانتقالية بين الحفاض و الحمام بصبر و اهتمام من أجل العبور بالطفل الى بر الأمان.

أيضاً يجب على كل أم أن تتحلى بالصبر على الأطفال و تفهم أن تعود الطفل على استخدام الحمام لا يمكن أن بتم من أول مرة و الابتعاد التام عن العصبية أو عقاب الطفل في حالة عدم الالتزام بتعليمات الأم من المرة الأولى.

 

 

جدول للطفل بمواعيد دخول الحمام

تقول توصيات أطباء الأطفال والمتخصصين في الطب النفسي للأطفال أن المواظبة على سؤال الطفل "هل تود الدخول الى الحمام" يعتبر من الأمور التي تضع عبء نفسي على الأطفال. لذلك ننصح الأمهات بضرورة عمل جدول زمني لمرات اصطحاب الطفل الى الحمام. ومن أهم هذه الأوقات بعد تناول الطعام بحوالي ساعة الى ساعة ونصف حيث تكون فترة الهضم قد مرت بشكل مناسب.

أيضا يجب اصطحاب الطفل الى الحمام قبل الذهاب مباشرة الى النوم لتجنب التبول الليلي. كما يمكن تدريب الطفل على الاستيقاظ مرة في اثناء الليل من اجل التوجه الى الحمام. وستلاحظ كل أم الأوقات المفضلة لابنها لدخول الحمام دون الحاجة لتوجيه سؤال مباشر له.

 

 

نظام المكافئات

من الأمور الهامة التي ينصح بها المتخصصون في الرعاية النفسية للأطفال أيضا الاعتماد على نظام المكافئات من أجل تشجيع الأطفال على  طلب التوجه الى الحمام. فيمكن للأم الاحتفاظ ببعض الحلوى أو بعض الألعاب البسيطة والتي يحصل عليها الطفل مع كل مرة يطلب فيها التوجه الى الحمام. الامر الذي يشجع الطفل طوال الوقت على طلب التوجه للحمام والاهتمام بهذا الأمر.

ولا يجب أن تتوقف المكافئات على الحلوى فقط. بل يمكن أيضا من خلال كلمات التشجيع والترحيب والتي يمكن ان يشارك فيها الأب و الأم على حد سواء من اجل تشجيع الطفل على طلب الذهاب الى الحمام بنفسه. حيث يعتبر هذا الأمر من أهم الأمور الداعمة له من الناحية النفسية.

 

 

لا للعقاب في حالة الحوادث

ومن الأخطاء الشائعة التي تقع فيها الكثير من الأمهات في حالة حدوث الحوادث وتبول الطفل أو الطفلة بشكل غير صحيح هي العقاب. سواء العقاب الجسدي بالضرب أو العقاب النفسي من خلال كلمات التعنيف. حيث يترك هذا الأمر أسوأ أثر على الأطفال ما يهدد عملية تعويد الطفل على دخول الحمام بنفسه بالكامل للفشل. كما قد يؤدي في بعض الحالات – لا قدر الله – الى حالات تبول لا ارادي قد تصيب الأطفال. لذلك ننصح الأمهات بضرورة الصبر وعدم القيام باي تصرف عقابي خاصة في الفترة الأولى لتعويد الأطفال على الذهاب الى الحمام بأنفسهم.

 

 

التعليم باستخدام القصص المحفزة

وينصح الخبراء أيضا باستخدام القصص المصورة التي توضح افضلية الذهاب الى الحمام ومدى أهمية هذا الأمر. واذا توجهت للمكتبة المتخصصة ببيع كتب الأطفال يمكن السؤال عن هذه النوعية من الكتب، والتي توفر العديد من الرسومات المضحكة والتي تشجع الأطفال على الذهاب الى الحمام بأنفسهم. ما يترك انطباع لدى الطفل بضرورة اتباع نفس الارشادات الموضحة بشكل جيد في القصة.

ليس هذا فحسب بل يمكن للام اختيار شخصية كارتونية أو شخصية يلعب بها الطفل (مثل مجسمات الرجل العنكبوت .. الخ) وجعل الشخصية تطلب التوجه للحمام. وعلى الفور سيتعلم الطفل بشكل غير مباشر ان هذه هي الطريقة الصحيحة والمناسبة من اجل طلب الذهاب الى الحمام.

 

 

الصبر على الفشل

من المهم أن نهمس هنا في أذن الأم بأن الصبر على الفشل خاصة في المراحل الأولى لهذه التجربة يعتبر من اهم الأمور. أيضا يجب ان تدرك الام ان ابنها قد يكون غير مؤهل على استقبال هذه المرحلة، فهذا الامر يختلف من طفل الى اخر. فبينما بعض الأطفال يتعودون على الذهاب الى الحمام في سن مبكرة يضطر بعض الأطفال الاخرين الى الانتظار لوقت ازيد من غيرهم.

ولا يعتبر التاخر في هذا الأمر من علامات التاخر او من المشكلات التي يجب ان تعمل على حلها الأمهات. لكن الكثير من المشكلات يكون حلها الصبر لمدة أسبوع او اثنين ومن ثم إعادة المحاولة من جديد.

جدير بالذكر أن الكثير من الأطفال يشعرون بتوتر الأمهات ما قد ينعكس بشكل سلبي على استيعابهم لضرورة الذهاب الى الحمام بشكل صحيح. لذلك ننصح الأمهات بتوخي الحذر وعدم الإصابة بالتوتر.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

ملخص لكيفية تعويد الطفل على استخدام الحمام.

وأخيرا نقدم لك سيدتي ملخص مجموعة من النصائح الهامة والخبرات التي ينصح بها الأطباء والأمهات أصحاب الخبرة على حد سواء بخصوص هذا الأمر.

  • يجب أن تعرف الأم التوقيت المناسب لبداية تعليم الأطفال التوجه الى الحمام. فيجب الا تتم هذه العملية قبل او بعد موعدها. علما بان هذا الأمر يختلف من طفل الى أخر فيجب على الأم الأنتظار والتعلم من تجربتها الشخصية مع أطفالها.
  • يجب على الأمهات اتباع نظام المكافأت والابتعاد تماما عن نظام العقوبات خاصة في الفترة الأولى لتعليم الأطفال كيفية استخدام الحمام مع ضرورة الصبر على الحوادث التي قد تحدث في هذا الصدد.
  • يعتبر تعليم الطفل من خلال أسلوب القراءة والقصص التي تتناول هذا الأمر من الأمور الجيدة للغاية والتي يمكن أن تلجأ لها الأم. كذلك تقسيم اليوم الى جدول زمني يذهب فيه الطفل الى الحمام يقلل من عوامل الخطأ و حدوث المشكلات.
  • يجب على الأم عدم الضغط النفسي على الأطفال خاصة أصحاب النفسية المرهفة والذين قد يضايقهم شعور الأم باليأس وعدم القدرة على انجاز الأمر بسهولة ويسر.
  • يجب أن تفهم الأم تماما ان تعليم الطفل دخول الحمام عملية لن تتم بسهولة أو من أول مرة. لذلك فان الصبر و احتمال بعض الأخطاء من الأمور الضرورية في هذا الصدد.

كانت هذه مجموعة من الحيل والنصائح التي يجب على كل أم أن تتعلمها من أجل المرور بالفترة الانتقالية من الحفاض الى المرحاض بشكل صحيح و مناسب.

ونرجو من الأمهات اللاتي مررن من هذه الفترة بنجاح مشاركتنا في التعليقات بكيفية الأمور التي واجهتهن في هذه الفترة و كيفية التغلب عليها بشكل صحيح و مناسب.

ونرجو منكن مشاركتنا بتجاربكم الشخصية في هذا الصدد ومشاركة المقال مع الأمهات المقبلات على هذه المرحلة الجديدة من تربية الأبناء و تعليمهم كيفية طلب دخول المرحاض بأنفسهم.

 

 

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق