• شحن مجاني لكل الطلبات الى كل مناطق المملكة                                                                                                    
  • +966 56 030 0328

حمل الطفل الرضيع | الطرق و الأوضاع الصحيحة و تجنب الأخطاء

بواسطة Bzoora Store في April 15, 2019

يغمر الأب والأم سعادة كبيرة عند قدوم المولود الأول، ويحاول كل منهما أن يقر عينه منه واحتضانه، إلا أن هذه الخطوة عند البعض من الخطوات الغير محبذة، نظراً للخوف الشديد الذي يتملك الأب على وجه الخصوص عند حمل الطفل الرضيع.

قد يجهل البعض الطريقة الصحيحة لحمل الطفل الرضيع بعد ولادته، وقد يصاب البعض الآخر بالرهبة من حمله، خوفاً عليه من الإصابة أو حدوث أى ضرر للطفل قد ينتج بسبب حمله بطريقة غير صحيحة، لذلك نستعرض كيفية حمل الطفل الرضيع في بداية حياته.



حمل الطفل الرضيع

يجب على الأم والأب التخلي عن شعور الرهبة والخوف من حمل الطفل الصغير إذا كانوا يعانون من ذلك الشعور، فهذا يقلل من الروابط التى تنشأ بينهم وبين الطفل.

فى الشهور الأولى من حياة الطفل الرضيع يكون هشاً وضعيفاً، لذلك فإن أبسط الأمور قد تؤثر عليه سلباً، لذلك يجب توخى الحذر عند التعامل معه، خصوصاً عند حمل الطفل، فأى خطأ فى ذلك قد يعرض الطفل لإصابة في عموده الفقري أو رأسه لا قدر الله. وفيما بعد، عند عمر ٦ اشهر مثلاً ننصح باستخدام حامل الاطفال متعدد الوظائف لحمل الرضع أثناء الحركة و أداء المهام اليومية.

وضعية الرضيع حديث الولادة من البديهيات التي يجب أن تكون معروفة، فمنذ ولادته وللوهلة الأولى يتم حمله، لذلك هناك العديد من الوضعيات المختلفة لحمل الطفل فى ظروف مختلفة يتم التعرف عليها كالآتى:

 

  • حمل الطفل الرضيع بعد الولادة

الوضعية المتعارف عليها عند حمل الطفل هى وضع اليد اليسرى خلف رأسه مباشرة لإسنادها، فى نفس الوقت يتم مد الذراع الأيمن خلف الظهر ومؤخرة الطفل، الأمر الذى يحقق التوازن بين الجسم والرأس ويتم حمل الطفل بطريقة صحيحة.


  • حمل الطفل عند البكاء

لابد من حمل الطفل عند البكاء بنفس وضعة الحالة السابقة، وضع اليد اليسرى خلف الرأس واليمنى خلف الظهر، مع تقريب رأس الطفل الرضيع إلى صدر الشخص الذي يحمله، تلك الوضعية تجلب الطمأنينة وتبث السكون فى نفس الطفل.


  • حمل الطفل للهو معه وتدليله

بعد الولادة بحوالى 4 أسابيع يكون طفل الرضيع قد كبر نسبياً، مما يسهل قليلاً عملية رفعه واحتضانه، وذلك من خلال مد الذراع الأيسر والأيمن من تحت ذراعي الطفل، مع الإبقاء على رأسه فى حالة توازن مع جسمه.

وهناك العديد من الطرق الأخرى التى يمكن من خلالها حمل الطفل بطريقة صحيحة، و هي :

حمل الطفل وتمييل رأسه على الكتف، وذلك من خلال رفعه و وضع الذراع الأيمن خلف ظهر الطفل الرضيع وعلى رأسه، وقيام اليد اليسرى بسند مؤخرة الطفل، مما يدعم الشعور بالراحة للطفل فى تلك الوضعية.

كما يمكن حمل الطفل الرضيع فى مواجهة الصدر، بحيث الذراع الأيسر فى ظهر الطفل وعلى رأسه، التى تكون فى مواجهة الصدر مباشرة، وتقوم الأم بإسناد مؤخرة الطفل بواسطة اليد اليمنى.

كما أن هناك وضعية حمل للطفل تساعده على طرد الإفرازات وتهدئة الانتفاخات الناتجة عن الرضاعة بواسطة اللبن الصناعى، إذ يتم حمل الطفل وإسناد بطنه على الذراع الأيسر مع فرك ظهر الطفل بلطف بواسطة اليد اليمنى.

وضعية المشاهدة من الوضعيات التى يحبها الطفل الرضيع، إذ تجعله هذه الوضعية فى مقابلة أى شئ أمامه، ليس على حامل الطفل إلى حمل الطفل من الظهر، ووضع اليد اليمنى تحت المؤخرة واليد اليسرى أمام بطن الطفل حتى لا يرمي بثقله للأمام.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم



أخطاء حمل الطفل الرضيع والأضرار الناتجة عنها

هناك العديد من الأخطاء التي قد يقع فيها كلاً من الأب والأم في حمل الطفل الرضيع نظراً لقلة خبرتهم، ففي الشهور الأولى من ولادته يجب توخي الحذر عند رفعه.

نستعرض في النقاط التالية بعض التحذيرات التي يجب أن تثير اهتمام الوالدين عند حمل الطفل :


  • هز رأس الطفل الرضيع

يتم اللجوء إلى هز رأس الطفل في كثير من الأحيان، فمن الأمور الشائعة والطبيعية أن يبكي الطفل لفترات طويلة وبدون أي أسباب واضحة، الأمر الذي يجعل من حمله أمراً ضرورياً.

لكن عند حمله يجب تجنب هز رأسه بشدة، ففي ذلك خطورة بالغة تتمثل في إصابة الطفل بنزيف خلف قرنية العين، واحتمالية إصابة الرأس بنزيف، وذلك بسبب اصطدام الرأس بحائط الجمجمة.

حيث أن هز الرأس بقوة يدمر شرايين الدم في المخ ويؤثر بشكل كبير على النمو وعلى حواس السمع و البصر لدى الطفل، فضلاً عن صعوبة التعلم والإعاقات الحركية والإصابات البالغة في الدماغ.

ويرجع ذلك إلى ضعف عضلات رقبة الطفل، فهي لم تتأقلم بعد لتتحمل مثل تلك الهزات العنيفة، فهى لا تزال هشة فى مرحلة التكوين، بجانب ضعف و هشاشة العظام لدى الطفل الذي لم يبلغ من العمر سوى ستة أشهر.


  • قذف الطفل إلى أعلى

من الحركات المشهورة والتي تستخدم كنوع من التدليل والمداعبة للطفل الرضيع هي حمله وقذفه إلى أعلى، تلك الحركة محببة لدى الكثيرين بما فيها الطفل الرضيع.

ولكن على الرغم من ذلك فقد حذر الخبراء من تلك الحركة الخطيرة، حيث يجهل الكثير من الناس الأخطار الناتجة عنها، وما يمكن أن تسببه للطفل الصغير من أخطار، وحتى إن كان الأمر في ظاهره سهلاً.

فقد تم الإشارة إلى إصابة الطفل الرضيع بأورام دموية في أنسجة المخ، نظراً لضعف تكوين الطفل في ذلك الوقت، كما أنه لا ينصح بعمل تلك الحركة بعد أكل الطفل حتى لا يتقيأ.

ومن الممكن أن يتعرض الطفل للإصابات إذا ما وقع على الأرض، نتيجة قلة اهتمام أو تشتيت انتباه الشخص الذي يقوم بالتقاط الطفل، لذلك ينصح بعدم مداعبة الطفل بتلك الحركة.


  • جذب الطفل بقوة من ذراعه


من الحركات الخطيرة والأخطاء الشائعة التي يتم الوقوع فيها عند التعامل مع الطفل الرضيع، فبنيان الطفل لم يكتمل بالشكل الكامل حتى يتحمل الحركات العنيفة، فلا تزال عضلات الطفل ومفاصله ضعيفة.

فلابد من توخي الحذر عند حمل، والا يتم جذبه بقوة من ذراعه، مما قد يحدث خللا في مفصل المرفق، وعدم هزه بطريقة عنيفة لتجنب حدوث خللاً في المفاصل والعضلات.

وتلك المنطقة تحديداً فى عرضة كبيرة للإصابة بالخلع، إضافة إلى ذلك مرفق اليد، فأى حركة خاطئة من شأنها أن تصيب الطفل بخلع لضعفه.

لذلك ينصح أن يتم حمله من خلال مد الذراعين خلف مرفق الطفل، وحمل الطفل الرضيع من ناحية الصدر، لتجنب الأضرار التي من شأنها أن تصيب الطفل عند حمله.

وتجنب تمييل الطفل المفاجئ للأمام أو الخلف من يد من يحمله بشكل مفاجئ، حتى وإن كان لا يزال في قبضته، ولو على سبيل مداعبته، تجنباً لأي إصابة في العمود الفقري أو رقبة الطفل.

لتلك الأسباب يجب توخى الحذر عند التعامل مع الطفل، وعدم معاملته معاملة الكبار، والأخذ فى الاعتبار أنه لا يزال فى مرحلة التكوين لا يقوى على تحمل مثل تلك الحركات و التصرفات.

فعلى الوالدين عدم التصرف بعصبية مع الطفل، خاصة وإن كان الطفل فى حالة بكاء هيستيرية ليست لها أى سبب، فمن شأن ذلك أن يقدم أحدهما على حمله بطريقة خاطئة قد تحدث اضراراً للطفل الرضيع.

 

 

شاركينا برأيك...

يرجى ملاحظة أنه يجب المراجعة و الموافقة على التعليقات قبل نشرها


العودة إلى أعلى الصفحة