أمهاتنا الغالية، الطلبات بعد تاريخ 23 رمضان توصلكم بعد العيد

حقيقة حلق شعر المولود بالموس لزيادة كثافة و صحة شعره | حقيقة أم لا؟

حقيقة حلق شعر المولود بالموس لزيادة كثافة و صحة شعره | حقيقة أم لا؟

مع التقدم التكنولوجي الكبير الذي جعلنا قادرين على معرفة الكثير من المعلومات بمجرد بضع نقرات على الهاتف الذكي أو لوحة مفاتيح الكمبيوتر التقليدي. جاء الوقت لوضع الحد للعديد من الشائعات والخرافات التي يثق فيها قطاع كبير من الأهل.

 

ليس هذا فحسب بل أن الوقت قد جاء من أجل التيقن من صحة بعض المعلومات الأخرى، مثل القول بأن حلاقة شعر الطفل بالموس تزيد من كثافته، هل هذه المقولة صحيحة؟ وهل هناك دلائل علمية عليها؟ هذا هو ما نحاول الإجابة  عنه من خلال هذا الموضوع.

 

 

عادة حلاقة شعر الرضيع بالموس

في المنطقة العربية تتوارث عدد كبير من الأمهات الكثير من العادات، ومن بين هذه العادات عادة حلاقة شعر الرضيع بالموس بعد مرور فترة زمنية قليلة على ميلاد الطفل.

 

وترث الأمهات في المنطقة العربية هذه العادة من أمهاتهن وهي نفس العادة التي ورثتها هذه الأمهات عن أمهاتهن. وهكذا نجد أن الدائرة تستمر وتقوم أعداد كبيرة من الأمهات بتوراث نفس العادة وتطبيقها مع أطفالهم.

 

لكن لعل السؤال الأهم الذي يطرح نفسه هنا: هل حلاقة شعر طفل الرضيع مهمة فعلاً؟ وهل هي مفيدة للطفل؟ هذا ما نستعرضه معكم في الفقرة التالية

.

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

فوائد حلاقة شعر الطفل بالموس

على كل الأصعدة يجب أن تتفهم الأمهات أن الشعر الذي يصاحب ولادة الطفل سيزول مع الوقت وسينبت بدلاً منه شعر بديل؛ لذلك لا يوجد فارق كبير بين إزالة شعر الولادة وبين تركه ينمو بشكل طبيعي، لكن قطاع كبير من الأمهات يفضلن حلاقة شعر الرضيع بالموس للتخلص من هذا الشعر.

في حال رغبة الأم في حلاقة شعر الطفل بالموس فيجب أن يكون هذا في الأيام الأولى بعد الولادة على الفور؛ حيث يقول الأطباء والمتخصصين في دراسة بشرة الأطفال وصحتها أن حلاقة الشعر بعد نموه بفترة طويلة لا يؤتي أي آثار جيدة بل على العكس قد يكون له أثار جانبية سلبية على الطفل.

 

ومن الأثار الإيجابية لحلاقة شعر الرضيع بالموس بعد وقت قصير من الولادة:

  • تحمي الحلاقة المبكرة لشعر الجنين رأس الطفل من البكتيريا التي قد تكون موجودة في دم الولادة والتي قد تصيب الطفل بالعديد من الأمراض التي يمكن تجنبها من خلال حلاقة الشعر بالموس.
  • يمكن لحلاقة الشعر بالموس أن تقتلع كل ما علق بالرأس من أثار الولادة سواء كانت الدماء أو أي عناصر أخرى. ما يجعل رأس الطفل نظيفاً وقادراً على البدء في انتاج الشعر بدون أي مشاكل.
  • تعمل حلاقة شعر الطفل بالموس على تفتيح مسام الرأس الأمر الذي يساعد على تقوية باقي حواس الطفل مثل النظر والسمع والشم وغيرها من الحواس الأخرى بالإضافة للحفاظ على المولود بصحة جيدة وقدرة على التأقلم مع العالم الخارجي بشكل أسرع من الأطفال الذين لا يتم حلاقة شعر رأسهم بعد الولادة.

 

 

مخاطر ومحاذير حلاقة شعر الطفل الرضيع بالموس

لكن من ناحية أخرى هناك العديد من المحاذير الهامة التي يجب على الأم اتباعها بشكل صحيح من أجل حلاقة شعر الرضيع بشكل صحيح وتجنب الوقوع في العديد من المشكلات، وهذه المحاذير هي:

  • يجب على الأم حلاقة الشعر بنفس اتجاه نموه. وبحذر شديد حتى لا تسبب أي التهابات أو مشكلات لبشرة الطفل. أيضاً يجب أن تتم عملية الحلاقة ببطء شديد حتى لا تتأذى بشرة الطفل ورأسه خاصةً في الفترة القصيرة بعد الولادة حيث تكون رأس الجنين صغيرة ولا تحتمل الكثير من التمريرات بالموس.
  • من المهم على الأم عدم الضغط أو لمس رأس الطفل بقوة اثناء الحلاقة خاصةً في الأيام الأولى بعد الولادة حيث تتأثر رأس الطفل بشكل كبير باللمس والضغط ومن الممكن أن يؤدي الضغط بشكل غير صحيح للعديد من المخاطر الصحية على الطفل أثناء فترة تكون الجمجمة وتشكيلها.
  • يجب أن تكون أدوات الحلاقة نظيفة ومعقمة بشكل كبير ويستحسن أن تكون جديدة بالكامل من أجل ضمان عدم تسرب أي بكتيريا للطفل أثناء الحلاقة.
  • وأخيراً يمكن الاستعانة بالخبراء في الحلاقة للأطفال (الحلاقين) من أجل القيام بالمهمة مع التنبيه عليهم بباقي المحظورات والأمور التي يجب الانتباه لها في هذه الفقرة.

لكننا حتى الأن لم نجيب على السؤال الأهم في التقرير: هل حلاقة شعر الطفل بالموس تزيد من كثافة الشعر؟ هذا ما نستعرضه معكم في الفقرة التالية من موضوعنا.

 

 

هل حلاقة شعر الطفل بالموس تزيد من كثافته؟

على الرغم من أن عادة حلاقة شعر الطفل بالموس منتشرة عربياً بشكل كبير إلا أن هذا لا يمنع أن نفس الأمر منتشر في الغرب أيضاً، ما دفع مجموعة من العلماء والأطباء المتخصصين في دراسة جلد الأطفال ونمو شعرهم في إجراء مجموعة من التجارب على الأطفال لمعرفة ما إذا كان حلاقة شعر الطفل بالموس تزيد من كثافته.

ومن خلال التجربة تم حلاقة شعر مجموعة من الأطفال بالموس بعد فترة قصيرة نسبياً من الولادة، وفي المقابل لم يتم حلاقة شعر عدد أخر من الأطفال. مع الوقت تم وضع المجموعتين من الأطفال تحت المراقبة الحثيثة من أجل معرفة أي من هذه المجموعات سيتعرض أطفالها لنمو شعر صحي بشكل أكثر من الأخرى.

وانتهت الدراسة في النهاية الى أن كلا المجموعتين قد نمى شعرهم من جديد بنفس المعدل ونفس القوة. ولم يختبر العلماء أي فارق بين المجموعتين من حيث قوة وكفاءة الشعر الجديد الذي ظهر بعد زوال شعر الولادة سواء بالحلاقة أو بانتظار الأهل ليزول من تلقاء نفسه.

وتدل هذه الدراسة على أن حلاقة شعر الطفل بالموس لا تغير من حالة الشعر من حيث القوة والنمو وغيرها من التفاصيل الخاصة بقوة وثبات الشعر لكن لها علاقة أخرى بالحماية من البكتيريا والمساعدة في التخلص من بقايا الولادة التي تعلق برأس الجنين وتحسين حواس الطفل والطريقة التي تعمل بها من خلال تفتيح مسام الرأس لدى الطفل.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

كيف أعتني بشعر طفلي حديث الولادة؟

ولعل السؤال الأهم الذي يطرح نفسه الآن: إذا كان حلاقة شعر الطفل بالموس غير مجدي من أجل تقوية شعر الجنين، فما هي الأمور التي من شأنها تقوية شعر الطفل وضمان نموه بشكل صحيح ومناسب؟ اتبعي النصائح الآتية:

  • يعتبر استخدام كريمات الشعر ومستحضرات تقوية الشعر المصنوعة من مواد طبيعية ومناسبة للأطفال وخالية من المواد المسرطنة كالبارابين والصوديم والكحول من أهم وأفضل المنتجات التي يمكن من خلالها تقوية وتحسين قوة شعر الطفل المولود حديثاً دون أي مخاطر من أي نوع.
  • من المهم أيضاً في هذا الصدد أن تتعلم الأم كيفية الاستخدام الصحيح لمستحضرات التجميل مثل الشامبو على سبيل المثال؛ حيث يجب على الأم أن تقوم بوضع نقطة واحدة من الشامبو على يدها ومن ثم تقوم بإضافة الماء ثم تقوم بتدليك رأس الطفل بهدوء وروية من أجل الحصول على نتيجة جيدة وسريعة.
  • يعاني قطاع كبير من الأطفال – خاصةً في الفترة الأولى بعد الولادة - من تكون قشرة الشعر وتعاني الكثير من الأمهات من اكتشاف الطريقة الصحيحة للتخلص من هذه القشرة. وتأتينا الكثير من الأسئلة بخصوص هذا الأمر لكن الحل بسيط وعملي ويتمثل في تصفيف الشعر عكس الاتجاه مع استعمال الشامبو المناسب ضد القشرة – ويجب أن يكون مخصصاً للأطفال- وفي هذه الحالة وبعد مرات قليلة من الاستخدام ستختفي القشرة تماماً بإذن الله.
  • من الأمور الهامة التي يجب على كل أم الاهتمام بها هي تمشيط شعر الطفل بفرشاة ناعمة والاهتمام بتنشيف شعر الطفل من الماء بمجرد الخروج من الاستحمام. كل هذه الأمور من شأنها مساعدة الطفل على أن ينمو شعره صحي وقوي.

 

لكن على الرغم من اهتمام الأم بكافة الجوانب الخاصة بحماية شعر طفلها وتقويته ونعومته من البداية، هناك بعض العوامل التي قد لا تستطيع كل أم التحكم فيها والتي يجب ان تأخذ الحذر منها أو على الأقل تضعها في عين الاعتبار أثناء الحكم على الحالة الصحية لشعر الطفل وهي:

 

 

اسباب ضعف شعر الاطفال

  • تعتبر العوامل الوراثية واحدة من أهم العوامل التي تسبب ضعف شعر الطفل، فإذا كان هناك أكثر من شخص في العائلة يعاني من ضعف الشعر – خاصة الوالدين – فمن المرجح أن يأتي الطفل مع شعر ضعيف.
  • من الأمور المهمة التي يجب أن يضعها الأهل في الاعتبار العوامل الجوية والجغرافية؛ حيث تشتهر بعض المناطق الجغرافية بقدرتها على التأثير – سلباً أو إيجاباً – على نمو شعر الطفل لأن الجغرافية تؤثر على المناخ والذي يؤثر في النهاية على حالة شعر الطفل.
  • من الأمور الهامة التي يجب على الأم أن تتابعها باستمرار هي لعب الطفل في شعره؛ حيث يحدث أحياناً أن يتسبب لعب الطفل في اضعاف الشعر وسقوطه، ما يتوجب على الاهل ضرورة متابعة سلوك الطفل باستمرار لضمان أنه لا يقوم بتحريك شعره بشكل غير صحيح ما يؤثر على الشعر.
  • من المهم أن تعرض الأم طفلها على الطبيب المتخصص من أجل تشخيص أي ضعف في شعر الطفل بشكل احترافي وجيد.

 

وهكذا نكون قد استعرضنا سوياً مجموعة من العوامل الهامة التي تتحكم في قوة شعر الطفل. وأجبنا بشكل مستفيض على ما إذا كان حلاقة شعر الطفل بالموس يساعد على تقوية شعر الطفل أم لا. كما طالعنا سوياً مجموعة من العوامل التي قد لا تخضع لسيطرة الأب والأم والتي قد تضعف شعر الطفل ولا تساعد على نموه بشكل صحيح.

 

 

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق