جدول و نظام غذائي للأم المرضعة لصحة أفضل | اكتشفي كيف تصبحين أكثر صحة و نشاط

0 تعليقات

على الرغم من حالة الاهتمام والحب التي تكون فيها كل أم بمجرد استقبال طفلها الجديد، إلا أنه في كثير من الحالات ينعكس هذا الاهتمام بشكل سلبي على الأم ومدى اهتمامها بصحتها والنظام الغذائي التي تقوم باتباعه.

وتقول الاحصائيات الرسمية أن ما يزيد عن ٦٦٪ من الأمهات يهملون أنفسهن من حيث عدم اتباع نظام غذائي سليم. ظناً منهن أن الاهتمام بالرضيع هو الأهم في هذه الفترة الهامة.

وتزيد هذه النسبة في المنطقة العربية مع نقص الوعي وعدم توافر الكثير من المراجع الطبية السليمة حول النظام الغذائي الواجب على الأم اتباعه في هذه الفترة الهامة من حياة الأم والمولود على حدٍ سواء.

ونقدم لكم من خلال هذا التقرير المزيد من المعلومات حول النظام الغذائي السليم الواجب على الأمهات اتباعه خلال فترة الرضاعة.

 

 

اهمية وجبة الافطار

ويجب على كل أم أن تفهم جيداً أن وجبة الإفطار هي الوجبة الأهم خلال اليوم. فهي الوجبة التي يستقبلها الجسم بمجرد الاستيقاظ، ويظل مستخدماً الطاقة التي تقدمها له على مدار اليوم. ما يجعل توافر البروتينات والفيتامينات واحدة من أهم الإضافات التي يجب أن تكون متواجدة بكمية متوازنة خلال وجبة الإفطار.

ويمكن إضافة نصف كوب من الشوفان مع كوب من الحليب وثمرة فاكهة مثل التمر أو الموز أو التفاح.

وتعمل هذه الوجبة على توفير كمية متوازنة من الفيتامينات والمعادن الهامة، والموجودة بشكل طبيعي في الفواكه، بالإضافة للبروتينات التي يقدمها الحليب مع كمية جيدة من النشويات الموجودة بنسبة جيدة في الشوفان. ما يجعل هذه الوجبة متوازنة وقادرة على امداد الجسم بالطاقة في بداية استقبال اليوم الذي يكون مشحوناً بالكثير من المجهود الذي تبذله الأم للرعاية بالطفل خاصةً في الأسابيع الأولى من الولادة.

ومن ناحية أخرى ننصح بضرورة التقيد بالكميات التي قمنا بتحديدها في وجبة الإفطار، فمع شعور الأم بالجوع بعد تناول وجبة الإفطار بفترة من ساعتين الى ثلاث ساعات يمكنها الحصول على بعض السناكس أو الوجبات الخفيفة.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

 

وجبة خفيفة صحية بين الافطار و الغذاء

ويمكن للأم الحصول على وجبة خفيفة بين الافطار والغذاء وتتكون هذه الوجبة من حفنة من المكسرات أو بعض الفواكه والتي يجب ألا تزيد عن ٣ ثمرات من الفواكه الطازجة حسب الموسم الذي تتناول فيه الأم وجبتها الخفيفة.

ويمكن تناول مكسرات اللوز أو عين الجمل نظراً لما تحتويه من عناصر غذائية هامة وطبيعية في نفس الوقت. مع الاكثار من شرب الماء من أجل تعويض أي عناصر غذائية تفقدها الأم في هذه الفترة المباشرة بعد استقبال المولود.

ويجب أن تحرص الأم كما ذكرنا على الحصول على وجبتها الخفيفة بعد ساعتين أو ٣ ساعات من الحصول على وجبة الإفطار لتعطي الوقت المناسب للجسم للهضم والتمثيل الغذائي والاستفادة بكافة العناصر الغذائية التي حصلت عليها في وجبة الأفطار.

 

 

وجبة غداء صحية متكاملة غنية بالبروتينات

ومع مجىء وقت الغداء – بعد حوالي ٣ ساعات من الوجبة الخفيفة بين الإفطار والغداء ننصح الأم بتناول وجبة غنية بالمزيد من البروتين الحيواني أو النباتي.

ويمكن للأم تناول مقدار مناسب من البيض المسلوق أو اللحوم أو الدواجن أو الأسماك حسب رغبتها. على أن تكون هذه العناصر مسلوقة أو مشوية وتجنب الاعتماد على القلي في السمن أو الزيت من أجل زيادة امتصاص الجسم للعناصر الغذائية المفيدة في هذه المواد.

ويجب أن تحتوي وجبة الغداء على مقدار مناسب من الخضروات مثل السلطة الخضراء والتي تأتي بالعديد من الأصناف التي تفيد الأم مثل الجزر والخيار والذرة وغيرها من العناصر التي تساعد في بناء جسم الأم بشكل صحيح بالإضافة لزيادة شعورها بالشبع.

كما تساعد الخضروات في وجبة الغداء على تسهيل الهضم ومنع إصابة الأم بالإمساك الذي قد يكون مضراً خاصة مع تكرار الحصول على وجبات لا تحتوي على القدر المناسب من الخضروات التي تساعد على حركة الجهاز الهضمي وعمله بشكل صحيح.

 

 

وجبات خفيفة بين الغداء و العشاء

وبعد ساعتين الى ٣ ساعات من وجبة الغداء وبعد انتهاء الجسم من الهضم والتمثيل الغذائي ننصح بالحصول على وجبة خفيفة. وتساعد هذه الوجبة على زيادة ادرار اللبن لدى الأم خاصة مع حاجة الرضيع للمزيد من اللبن خاصةً في الفترة الأولى بعد الولادة.

وننصح الأمهات بالحصول على مقدار كافي من المكسرات والمزيد من اللبن كوجبة إضافية. كما أن الحصول على مقدار كافي من الماء يعتبر من اهم الأمور التي يجب أن تكون موزعة على مدار اليوم مع زيادتها في فترة المساء من اجل زيادة ادرار اللبن والحفاظ على البشرة وباقي أعضاء الجسم في حالة من الانتعاش والصحة الجيدة.

وتعتبر ٣ لتر من المياه الطبيعية النظيفة خلال اليوم كافية لحصول الجسم على كمية الماء المناسبة له. ويمكن زيادة هذه الكمية كما تريد الأم نظراً لما تحتويه المياه الطبيعية من مواد مهمة للأم. وتعتبر المياه الطبيعية من العناصر التي لا تضر الأم عند زيادتها حتى مع حصولها على كمية أكبر من ٣ لتر يومياً.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

 

وجبة عشاء خفيفة هي الافضل للام

وكما ننصح الأم بالحصول على افطار دسم وغذاء متوسط فان العشاء الخفيف هو الأنسب. وننصح الام بالحصول على وجبة العشاء قبل حوالي ساعتين من الخلود للنوم.

ويجب أن تحتوي وجبة العشاء على كمية جيدة من الألبان والزبادي و يمكن إضافة كمية قليلة من الشوفان للبن من اجل زيادة المواد والعناصر الغذائية الجيدة للأم في هذه الفترة.

ويجب أن نحذر الأم من تناول المنبهات كالشاي و القهوة أو المشروبات الغازية، لما تحتويه هذه الأغذية و المشروبات على مواد تقلل من ادرار اللبن كما تضر بالحالة المزاجية وتسبب المزيد من السهر للأم ما يعتبر من الأمور الضارة التي يجب الابتعاد عنها تماماً في كل الأوقات وخاصة في الأسابيع الأولى لاستقبال مولود جديد.

 

 

نصائح غذائية مهمة في الاسابيع الاولى من الولادة

وبشكل عام فان هناك العديد من النصائح التي يجب أن تهتم بها الأم في الأسابيع الأولى للولادة من حيث التغذية التي تحصل عليها و هي كالآتي:

  • يجب أن تفهم الأم جيداً أن الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن لها يعتبر واحد من اجمل الهدايا التي تقدمها للمولود الجديد. فالاهتمام بالمولود الجديد يوجب حصول الأم على اكلات صحية ومتوازنة تدر الحليب من اجل تغذية مثالية لرضيعها.
  • ننصح الأم بالحفاظ على وقت حوالي ساعتين الى ٣ ساعات بين كل وجبة والأخرى من أجل إعطاء الفرصة للجسم أن يهضم وللتمثيل الغذائي أن يتم بشكل صحيح في الجسم.
  • يجب على الأم تناول كميات مناسبة للماء على مدار اليوم – وليس كمية كبيرة في وقت قليل – من أجل مساعدة الجسم على الهضم و مساعدة الجسم على التخلص من السموم بسرعة و كفاءة.
  • من المهم للغاية الحصول على قسط كافي من النوم (حوالي ٧ أو ٨ ساعات) من النوم المنتظم الهادئ مع الحرص على عدم النوم اثناء اليوم من أجل الحفاظ على الجسم في حالة نشاط و الحفاظ على حالة من الحيوية والقدرة على العناية بالطفل بشكل صحيح.
  • تعتبر المكسرات والألبان بأنواعها من أهم العناصر الغذائية التي يجب أن تهتم الأم بتوافرها طوال الوقت في المنزل من أجل الحصول على كميات مناسبة منها طوال الوقت.
  • نتيجة للكثير من الأعباء والمسئوليات على عاتق الأم خلال اليوم قد تهمل الأمهات الحصول على الوجبات الخفيفة بين الوجبات ويعتبر هذا من أكبر وأهم الأخطاء التي تقع فيها الأمهات ويجب الابتعاد عنها من أجل الحفاظ على الشعور بالشبع طوال اليوم وتقسيم الحصول على المواد والعناصر الغذائية المفيدة على مدار اليوم.
  • يجب الابتعاد عن العديد من الأمور السلبية مثل المنبهات كالشاي والقهوة والعصائر المحفوظة – غير الطبيعية – أو المشروبات الغازية. كل هذه العناصر تساعد على ارباك الجهاز الهضمي والتلاعب بساعات النوم والاستيقاظ على الرغم من أن الحصول على بعض المنبهات قد يكون مغرياً للعديد من الأمهات للاستيقاظ لوقت متأخر مع الطفل. على الرغم من بعض المعاناة التي قد تصاحب هذا الأمر ستعتاد الأم و ستحصل هي و طفلها أيضاً على صحة أفضل مع الابتعاد عن هذه المنبهات.

 

وهكذا نكون قد قدمنا لكم مجموعة من النصائح الغذائية الهامة، مع نظام غذائي صحي ومتوازن للأم خلال الفترة الأولى من الولادة، نتمنى أن تقوموا بمشاركة هذا الموضوع مع الأمهات خاصةً هؤلاء الذين استقبلوا مولوداً جديداً من أجل نشر المعلومات المفيدة والنافعة لأوسع نطاق ممكن. وحتى تعم الفائدة على الجميع.

 

 

اتركي تعليقاً

يتم فحص جميع تعليقات المدونة قبل النشر
لقد تم اشتراكك بنجاح! | You have successfully subscribed!