• شحن مجاني لكل الطلبات الى كل مناطق المملكة                                                                                                    
  • +966 56 030 0328

تغذية الاطفال الرضع منذ الولادة حتى عمر السنتين

بواسطة Bzoora Store في April 29, 2019

يعتبر الغذاء هو العامل الرئيسى فى عملية النمو التي يمر بها الطفل الرضيع منذ ولادته وحتى أن يكبر ويصبح رجلاً بالغاً، إذ عليها يقع العاتق الأول فى تكوين خلايا الجسم بمختلف أنواعها ووظائفها التى تقوم بها.

لذلك تحرص الأم على معرفة النظام الغذائى الأمثل للطفل منذ ولادته، حتى تضمن له سرعة عملية النمو، كما تضمن أن ينمو الطفل سليماً بعيداً عن أى أمراض أو تشوهات من شأنها أن تؤثر عليه فى حياته فيما بعد.

تحرص الأم على متابعة الطبيب المتابع لها لاستشارته فيما يخص النظام الغذائى للطفل الرضيع، ومن المؤكد أنها تعمل على ذلك منذ معرفتها بحملها، فهى لن تنتظر حتى تحين لحظة الولادة حتى تعلم ما يجب أن يأكله الطفل وما يجب أن يتجنبه.

لذلك فى هذا المقال نساعد الأم على معرفة الأطعمة المفيدة التي تساعد الطفل على النمو بشكل سليم، والتى تصلح له فى سن الرضاعة، حتى يتم العام الثانى له، فيصبح أكثر قوة ونمواً عن ذي قبل.



الرضاعة الطبيعية

فى الشهور الأولى من عمر الطفل و حتى يبلغ الطفل من عمره سنة ونصف يكون الغذاء الأساسي له هو الرضاعة أى لبن الأم، إلى أن يصل إلى حاجز السنتين ويحين الوقت لفطام الطفل، عندها يتوقف الطفل عن الرضاعة وتبدأ الأطعمة فى الدخول لنظامه الغذائى.

يعتبر لبن الأم من الأساسيات التي يقوم عليها نمو الطفل، لما فيه من فوائد و مكملات غذائية تساعد الطفل على النمو بشكل صحي و سليم، وتعطيه القوة والطاقة اللازمة له وتحرص على منع الأمراض من الوصول إليه والتمكن منه.

كما يعمل لبن الأم على تقوية الجهاز المناعى للطفل، فهو لا يزال فى مرحلة التكوين لذا فأنه يكون فى حالة هشة ضعيفة يمكن أن يصاب بالأمراض بسهولة، الأمر الذى يجعل لبن الأم يحول بينه وبين تلك الأمراض.

كما يعمل لبن الأم على تقوية الروابط التى تجمع بين الطفل والأم و هى الحب و الطمأنينة، ويعمل لبن الأم على زيادة وزن الطفل بصورة طبيعية و بمعدل جيد، لا يحدث له أى انتفاخات أو غازات أو ما إلى ذلك.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

مراحل تطور غذاء الطفل

من بداية شهره الرابع وحتى شهره العاشر يحدث تغيير فى النظام الغذائى للطفل الرضيع، فعلى الرغم من بقاء لبن الأم الطبيعى إحدى أساسيات النظام، إلا أنه يدخل عليه بعض الفواكه والأطعمة المهروسة البسيطة.

ففى هذه المرحلة تبدأ عملية التذوق لدى الطفل، لذلك يجب إعطاؤه بعض المواد الغذائية المختلفة، بشرط أن تكون ميسورة البلع، لذلك يفضل أن تكون مطحونة ومهروسة بشكل جيد، حتى لا تسبب له مشاكل فى الهضم.

ثم يبدأ بمرور الوقت بتناول الفاكهة، فى البداية يتم هرسها بشكل جيد حتى يستطيع الطفل بلعها وتذوقها، إلى أن يحين الوقت أن يتناول قطعة منها، لكن بالطبع تكون صغيرة بما يتناسب مع قدرة الطفل فى البلع فى هذه المرحلة العمرية التى يمر بها.

وبعد أن يبلغ الطفل عامه الأول يبدأ فى تناول بعض الأطعمة الصلبة، التى تبدأ فى الدخول كجزء من الطعام الذى يتناوله، حيث يبدأ فى تناول أطعمة مثل المكرونة والأرز وغيرها من الأطعمة.

فهذه الأطعمة بجانب أنها تحتوى على العديد من الفوائد التى يحتاجها، إلا أنها سهلة المضغ والهضم، حتى لا تسبب له مشاكل أو أذى فى هذا العمر، كذلك يسمح له بتناول الجبنة بمختلف أنواعها وتذوقها لمعرفة ما هو النوع الأنسب له والأفضل.

يدخل الطفل فى مرحلة جديدة و تقدم آخر بعدما يتخطى حاجز الـ 18 شهراً، فيستطيع أن يعبر عن جوعه بشكل واضح و صريح، فهذا العمر يستطيع الطفل فيه أن يبدأ الكلام، و إن كانت معالم الكلمات الخاصة به ليست واضحة إلا أن المعنى الذى يقصده يكون سهل الفهم.

فى هذه المرحلة يبدأ الطفل فى الجلوس على طاولة الطعام الخاصة به، حاملاً أدواته، يستطيع أن يأكل بعض الأصناف الجديدة التى تدخل النظام الغذائى الخاص به، ولعل أفضلها على الإطلاق والتى تساعد فى نموه هى اللحوم.

مع الاستمرار فى تقديم الطعام الغذائى الأساسى وهو اللبن الطبيعى إذا لم يزل الطفل فى مرحلة الرضاعة ولم يفطم، مع بعض البيض والمكملات التى تساعد على نموه، بجانب العناصر الغذائية الأخرى.

وصولاً إلى إتمام الطفل عامه الثاني، يحصل على مزيد من الحرية فيما يرغب فى تناوله، حيث من حقه الحصول على ما يشاء من الأطعمة التى تروق له طعمها بعد تذوقها كاللحم و البطاطس و الفاكهة و المعجنات و غيرها.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

اطعمة ممنوعة للطفل الرضيع

بجانب حرص الأم على معرفة الأطعمة التي يجب أن يتناولها الطفل فى بداية ولادته، تولى اهتمام كبير بالاطعمة التى لا يصح أن يتناولها الطفل خاصةً فى مرحلة الرضاعة، حتى تضمن للطفل أن ينمو بشكل صحي وسليم.

لذلك نستعرض بعض الأطعمة التى لا يجب أن يتناولها الطفل فى تلك المرحلة، إلى بعد أن يتخطاها ويصبح جهازه الهضمى والمناعى قادر على تقبلها مما لا يشكل له ضرراً أو أذى، وهذا بجانب استشارة الطبيب المتابع لحالة الأم والطفل.

تتمثل تلك الأطعمة فى الأملاح والسكريات، فهي تساعد على زيادة وزن الطفل بشكل يضر بالمعدل الطبيعى له، كما يمكن أن تصيبه بالعديد من الأمراض فى بداية تكوينه، لذلك لا يجب تناول أى أطعمة تحتوى على سكر أو ملح.

كما أن اللبن الطبيعى للأم يجعل الطفل فى غنى عنهما، حيث يحتوى لبن الأم على نسبة قليلة معينة من السكر والملح التى يحتاجها الطفل بشكل يساعده على النمو بشكل سليم، دون أن يحمل أى أذى أو ضرر له.

بجانب هذا يأتى العسل والمكسرات، حيث أن العسل يحتوى على العديد من الجراثيم التى من شأنها أن تضر الطفل عند ولادته، كما أنه من السهل أن تصل إليه نظراً لضعف جهازه المناعى وعدم اكتمال تكوينه بشكل يحميه من الأمراض.

كذلك تحتوى المكسرات على العديد من الدهون، التى لا تعمل إلا على زيادة وزن الطفل بشكل يتخطى المعدل الطبيعى، كما تجعل الطفل فى حالة غنى وشبع عن الطعام الأساسى الذى من المفترض أن يتناوله فى تلك المرحلة العمرية.

فى مرحلة الرضاعة، لابد وأن تتمتع الأم بصحة جيدة تساعدها على إرضاع طفلها بشكل طبيعى، فإذا كانت الأم تعانى من ضعف أو أنيميا فإنها سوف تلجأ إلى اللبن الصناعى لتغذيته، مما يضر بصحة الطفل بشكل كبير.

حيث يعمل هذا النوع من الألبان على زيادة وزن الطفل، كما يحدث له مشاكل فى الهضم، تسبب له غازات و انتفاخات، الأمر الذى يجعله فى بعض الأحيان يشعر بالضيق وبالمغص على حد سواء، لذلك لا ينصح باللبن الصناعى كغذاء للطفل.

وبعد اكتمال الطفل لعامه الثاني لا يجوز تناول أي مأكولات جاهزة، حيث تحتوى على نسبة كبيرة من المواد الصناعية والغير طازجة من شأنها أن تصيب الطفل ببكتيريا، كما تحتوى على كميات كبيرة من السكر والملح التى يكون الطفل فى هذه الفترة فى غنى عنها.

 

 

شاركينا برأيك...

يرجى ملاحظة أنه يجب المراجعة و الموافقة على التعليقات قبل نشرها


العودة إلى أعلى الصفحة