خصم 15% على الطلبات بقيمة 400 ريال او أكثر
0328 030 56 966+

العناية ببشرة الطفل الرضيع | نصائح بسيطة لكيفية العناية ببشرة طفلك

بواسطة Bzoora Store
0 التعليقات
العناية ببشرة الطفل الرضيع | نصائح بسيطة لكيفية العناية ببشرة طفلك

على الرغم من اهتمام قطاع كبير من السيدات ببشرتهن، إلا أنه للأسف لا تهتم الكثير من الأمهات ببشرة الأطفال. ظناً منهن أنها لا تستحق العناية، أو لانتشار العديد من المفاهيم المغلوطة حول البشرة منها أنه يجب الاهتمام بها عند الوصول لسن معين.

لكن الحقيقة أن الاهتمام ببشرة الأطفال عملية طويلة المدى، ويجب أن تبدأ مع الأيام الأولى لوصول المولود، حيث أن اهمال بشرة الطفل يؤدي للعديد من العواقب الوخيمة منها إصابة بشرة المواليد بالجفاف. بالإضافة للعديد من المشكلات التي تصيب البشرة، والتي يكون علاجها صعب ومكلف ومؤلم في كثير من الحالات.

ولأننا نعمل بمبدأ أن الوقاية خير من العلاج، نقدم لكم من خلال هذا التقرير مجموعة من الأسرار الهامة التي لها علاقة بالعناية ببشرة الأطفال الرُضع، خاصةً في الفترة الأولى بعد الولادة.

 

 

اهم فترة للعناية ببشرة الطفل الرضيع تكون بعد الولادة

أهم لحظة للعناية بالبشرة الخاصة بطفلك الرضيع هي الأيام التي تأتي بعد الولادة مباشرة. ففي فترة بقاء الطفل في الرحم يعتني الرحم والسوائل التي فيه ببشرة الطفل. لكن بعد وصوله للعالم وبدء الاحتكاك بين بشرته والهواء العادي من حوله، قد تتعرض بشرة الرضيع للجفاف.

ويعتبر جفاف البشرة واحد من أشهر الأعراض الجانبية التي تصيب الأطفال بعد الولادة. لذلك يجب أن تعي الأم وتفهم جيداً أن العناية ببشرة طفلها تبدأ بعد الولادة على الفور.

وللعناية ببشرة الطفل بعد الولادة، ننصح باستخدام لوشن ملطف للأطفال من جونسون، أو ارتداء الملابس القطنية والتي لا تخدش البشرة. حيث تحتاج البشرة في هذا الوقت للمزيد من العناية والاهتمام حتى لا تتعرض لأي خدوش أو جفاف.

وعلى الرغم من بساطة الأمر لكن لا تترددي في استشارة الطبيب المعالج في حال شعرت بالحيرة في تحديد الأدوية التي يجب على طفلك تناولها من اجل تجاوز مشاكل جفاف البشرة.

أما اذا وصل طفلك للمرحلة العمرية التي يستطيع فيها تناول الطعام فننصح بضرورة تناول كميات جيدة من الألياف والمكسرات وخاصة ثمرة الجوز لما لها من آثار إيجابية على علاج مشاكل البشرة وجفافها بشكل عام.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

 

احذري ضرر الشمس لبشرة الطفل

ومن الأمور الهامة التي يجب على كل أم ملاحظتها بعناية، هي تعرض ابنها للشمس. حيث أن الشمس القوية المباشرة تكون سبباً مباشراً في العديد من مشكلات البشرة التي يصاب بها الأبناء. لذلك يجب على كل أم أن تحرص على ضرورة عدم تعريض أبنائها لأشعة الشمس المباشرة، خاصةً إذا كانت الولادة قد تمت في فترة الصيف، ما يزيد من خطر تعرض الأطفال للالتهابات وجفاف البشرة والعديد من المشكلات الأخرى التي تتزامن مع تعرض الطفل الرضيع للشمس لفترة زمنية طويلة نسبياً.

لكن من ناحية أخرى لا يجب حجب الطفل عن الشمس تماماً. حيث أن تعريض الطفل للشمس يجعله يحصل على كفايته من فيتامين (د) وهو واحد من أهم الفيتامينات التي تساعد على نمو الأطفال بشكل طبيعي وحصولهم على المواد الطبيعية التي تزيد من فرص نموهم بشكل طبيعي وصحي.

 

 

تحميم الطفل الرضيع

ومن الأمور المستحبة بالتزامن مع ولادة الطفل هي الاستحمام المستمر. حيث يساعد الاستحمام على استمتاع الطفل ببشرة صحية. من خلال ترطيب البشرة المستمر بالماء. لكن على كل أم أن تأخذ في حسبانها بعض النصائح الهامة بالتزامن مع استحمام الأطفال:

  • يجب أن تحرص الأم على تدليك بشرة الطفل بشكل جيد ومستمر أثناء الاستحمام وبعده. فالتدليك المناسب يساعد على وصول الدم بشكل صحيح لكل أجزاء البشرة بشكل متساوي. كما يساعد على بقاء البشرة في حالة نضرة ورطبة لأطول فترة ممكنة.
  • يجب ألا تزيد مرات الاستحمام عن ٣ مرات يومياً خاصةً في فصل الشتاء، حيث تزيد فرص إصابة الطفل بالبرد والنزلات الشعبية نتيجة اختلاف درجة الحرارة بين الحمام والغرف العادية في المنزل. لذلك يجب أن تفهم الأم أن أي شيء يزيد عن حده ينقلب ضده، حتى لو كان الأمر مفيداً في البداية.
  • يجب أن تحرص الأم على استخدام مواد الاستحمام المناسبة للطفل، والتي لا تحتوي على العديد من المواد المسرطنة مثل البارابين والصوديوم سلفات. لذلك ننصح كل أم بقراءة مكونات المواد التي تستعملها في استحمام طفلها بعناية من أجل التأكد من خلوها من أي مواد ضارة كالكحول مثلاً كما يجب على الأم الاهتمام بتاريخ صلاحية المواد التي تستعملها في تدليك الطفل. فعلى الرغم من أن تاريخ صلاحيتها يمتد لفترة طويلة نسبياً إلا أن هذا قد يجعل الكثير من الأشخاص لا يهتمون بقراءة تاريخ الصلاحية وهو أمر غير صحيح.

 

 

ازالة قشرة رأس الرضيع

ويعاني بعض الأطفال من وجود قشرة في فروة الرأس. ويتزامن ظهور هذه القشرة مع الفترة الأولى بعد الولادة، حيث تستمر في الظهور حتى ٨ أو ١٢ شهراً من الولادة. لكن هل يجب علينا الخوف من هذه القشرة؟

في واقع الأمر لا خوف من هذه القشرة فهي لا تعتبر مرضاً ولا تؤثر سلباً على الطفل. وقد تنتشر على الرأس والحواجب. لكن من ناحية أخرى يجب أن نحاول تقليلها من خلال استعمال الزيوت المخصصة لهذا الأمر وتقوم كبرى شركات منتجات العناية بالأطفال بإنتاجها.

ويعتبر الاستعمال الصحيح لهذه الزيوت المفتاح الأساسي للتخلص من مشكلة القشرة. حيث يتم تدليك فروة الرأس باستخدام زيوت علاج القشرة، ثم الانتظار لحوالي ١٠ دقائق ثم يتم المسح على فروة الرأس بعناية ورفق للتخلص من القشرة التي تكون قد ذابت وأصبحت خفيفة.

وكما قلنا فيجب على الأمهات عدم الشعور بالقلق ناحية هذه المشكلة فهي مشكلة لا تسبب أي مضاعفات او مشاكل أخرى. لكن كل ما هنالك هو انها تحتاج بعض الصبر والمداومة على استعمال مستحضرات العناية ببشرة الأطفال بشكل مستمر وصحيح. ولا تترددي في استشارة الطبيب للحصول على أي مساعدة إضافية في حالة الحاجة لها.

 

تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم

 

 

 

اسباب ظهور حبوب في جسم الطفل و علاجها

وفي بعض الأحيان تظهر بعض الحبوب على بشرة الأطفال. وتقول الإحصاءات الرسمية أن حوالي ٢٠٪ من الأطفال حول العالم يصابون بالحبوب على الجسم في الفترة الأولى للولادة وهي نسبة لا يستهان بها. لكن ما هو العلاج الصحيح لهذه الحبوب؟

حتى نفهم العلاج الصحيح للحبوب التي تصيب المواليد حديثاً، يجب أن نفهم سبب ظهورها. وفي واقع الأمر فهناك العديد من الاختلافات بين الأطباء حول سبب ظهور الحبوب لدى الأطفال. فالبعض يقول أن السبب هو هرمونات الأم نفسها والبعض يقول أن السبب غير مُكتشف حتى الآن. وعلى كل حال قد تبدو مشكلة الحبوب هذه مقلقة. لكن في الحقيقة فان علاجها والتصدي لها من أسهل ما يكون.

فالعلاج الحقيقي لمشكلة الحبوب التي تظهر على وجه الأطفال هي تجاهلها تماماً واعتبار أنها غير موجودة. ولا تقلقي فهذه الحبوب لن تؤثر على طفلك أو تسبب له الحكة. فهي مجرد حبوب تظهر لبعض الوقت ثم تختفي دون أن تترك أي أثر.

 

 

علاج تقشر جلد الطفل الرضيع

ومن المشكلات التي يعاني منها قطاع كبير من الأطفال أيضاً مشكلة تقشير الجلد. وتعتبر هذه المشكلة من المشكلات المؤرقة لقطاع واسع من الأمهات. فالعديد من الأمهات يخشين من استمرار هذه المشكلة لفترة طويلة أو أن يترك الجلد الذي تم تقشيره علامات لا تمحى على جسد الأطفال. لكن كل هذه الأمور من الخرافات التي لا يجب على الأمهات تصديقها.

ويمكن استخدام بعض المراهم التي تعالج هذه المشكلة. وفي هذا الصدد ننصح باستشارة طبيب الأطفال الذي تتابعين معه الحالة من أجل الوصول للحل الصحيح والسليم وتحديد الكريم المفترض الحصول عليه لتجاوز مشكلة تقشير الجلد بسلام.

أيضاً يجب أن تحرص الأم على ترطيب بشرة الطفل باستخدام الملطفات والمرطبات أولاً بأول من أجل القضاء على هذه المشكلة بشكل تام والتأكد من عدم عودتها في القريب العاجل.

ونهمس في أذن الأم بضرورة عدم استخدام أي كريمات أو الأدوية المضادة للاتهابات أو غيرها من الأدوية دون استشارة طبيب الاطفال المختص لتجنيب الأطفال الكثير من المشكلات التي قد تحدث لهم نتيجة اختيار الأدوية بعشوائية بعيداً عن التخصص.

 

وفي نهاية موضوعنا عن اسرار العناية ببشرة الأطفال والنصائح الهامة التي يجب على كل أم العمل بها من أجل حماية بشرة طفلها من أي مشكلات والتأكد من عدم وجود أي امراض لدى الطفل. نتمنى من كل أم أن تشاركنا بتجاربها عن كيفية حماية بشرة أطفالها. وما هي الطرف والمحاذير التي تقوم بها من أجل حماية طفلها من المشكلات الجلدية التي قد يتعرض لها.

 

ولا تبخلي بمشاركة هذا المقال مع كل أم وصل لها مولودها مؤخراً. حتى تعم الفائدة على الجميع ويتجنب قطاع واسع من الأمهات الوقوع في المشكلات التي تصاحب الفترة الأولى للولادة وما يأتي معها من مشكلات لبشرة الأطفال.

 

 

by Bzoora Store

اكتبي تعليقاً

اتركي تعليقك...


يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

إنستاجرام

تابعينا

النشرة البريدية