الصيام للحامل و المرضعات .. دليل بزورة يجاوبك على كل شيئ

الصيام للحامل و المرضعات .. دليل بزورة يجاوبك على كل شيئ

مع دخول شهر رمضان الكريم يتبادر إلى أذهان العديد من السيدات الحوامل أسئلة تخص الصيام أثناء الحمل والرضاعة وما له من فوائد وأضرار، وفي هذا المقال سوف نأخذ جولة سريعة نحاول فيها الإجابة على هذه التساؤلات الشائعة بناء على أحدث الدراسات العلمية والطبية، وذلك حرصًا على ما أمرنا به ديننا الكريم من أخذ بالأسباب للحفاظ على صحة وسلامة الإنسان المسلم الذي هو وحدة بناء المجتمع المسلم.

 

الصيام أثناء الحمل .. هل هو آمن؟

فى البداية وبحسب الشريعة يسمح للمرأة بعدم الصيام، لكن اذا قررتي الصيام عليك اتخاذ بعض الاجراءات لضمان سير الصوم على ما يرام الى جانب استشارة الطبيب المرافق لحملك. ما هي هذه النصائح؟ ومتى تعرفين انه عليك التوقف على الصيام فوراً؟

 

متى يسمح بصيام المرأة الحامل

  • قدرة المرأة الحامل على الصيام، وعدم وجود أي مانع صحي أو طبي، او أي أعراض خطيرة.
  • ينبغي أن تقوم المرأة الحامل بإستشارة طبيبها، لإستبعاد أي مخاطر قد يتعرض لها الجنين إثر صيامها.

 

متى تمنع المرأة الحامل من الصيام

  • أباحت الشريعة الإسلامية للحامل والمرضع عدم الصيام في حالة وجود ضرر لها ولطفلها.
  • حالة  التقيؤ الشديد، خاصة خلال فترة الحمل الاولى خوفا من فقدان كمية كبيرة من السوائل مما  يؤدي الى الاصابة بالجفاف.
  • عدم انضباط ضغط الدم.
  • الحامل التي تعاني من الام المخاض المبكر، ويتناولن دواء لمنع الولادة المبكرة.
  • المعاناه من أحد الأمراض المزمنة والتي تستوجب تناول دواء معين.

 

 

السؤال الأهم .. كيف أستعد للصيام؟

خططي مسبقاً كي تجعلي الأمور أسهل خلال الشهر الفضيل:

  • تحدثي مع طبيبتك الخاصة القادرة على تقييم حالتك الصحية وأية مضاعفات محتملة قد يجعلك الصيام أكثر عرضة لها، مثل سكري الحمل أو فقر الدم.
  • كوني على استعداد لإجراء المزيد من الفحوصات خلال الصيام لمراقبة بعض الأمور، مثل مستويات السكر في الدم.
  •  إذا كنت تستهلكين في العادة الكثير من المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين، مثل القهوة والشاي والكولا، فحاولي التخفيف منها قبل البدء بالصيام كي تتجنبي الصداع كأحد الأعراض "الانسحابية".
  • احتفظي بمفكرة تسجلين فيها ما تتناولينه من طعام وشراب.

 

كيف يمكنني التأقلم مع الصيام؟

يبدو أن النساء اللاتي يتمتعن بوزن مناسب وأسلوب حياة صحي عموماً يتفاعلن أفضل مع الصيام. إن طفلك بحاجة إلى المواد الغذائية التي تصله من خلالك. لو كان جسمك يختزن كمية كافية من الطاقة، قد يقلّ تأثير الصيام.

يعتمد أيضاً تأقلم جسمك مع الصيام على:

  1. مرحلة الحمل التي تمرين بها.
  2. طول مدة الصيام خلال اليوم.
  3. حالتك الصحية العامة قبل الحمل.

يحتمل أن يكون الصيام في أشهر الصيف أكثر صعوبة بالنسبة لك منه في فصل الشتاء نظراً لطول اليوم وارتفاع درجات الحرارة.

 

تعرفي على أكثر 8 حالات تمنع الحامل من الصيام

أفضل فترة لصيام الحامل خلال الثلاثة أشهر الوسطي من الحمل ( الرابع والخامس والسادس ) فهي أكثر لاشهور استقرارا فى فترة الحمل، والمسماة بـ أشهر عسل الحمل ، لكن هناك ثماني حالات يجب على الحامل ألا تصوم فيها وهما:

  1. انخفاض وزن الجنين أو قلة السائل الأمنيوسي حوله خاصة فى الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل
  2. الحامل المريضة بأمراض المسالك البولية التى تتطلب بجانب العلاج الطبي تناول الكثير من السوائل
  3. الحامل المريضة بداء السكري المعتمدة على الأنسولين، لإمكان تعرضها لخطر الهبوط الحاد بالسكر أو ظهور الأسيتون بالدم خلال فترة الصيام
  4. حالات تسمم الحمل بكل أنواعه، وتظهر على شكل ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن لاحتجاز السوائل والأملاح مع ارتفاع نسبة الزلال فى البول
  5. الحامل المصابة بالتهاب مزمن بالرئة ناتج عن ربو شعبي
  6. الحامل التى سبق لها الاصابة بجلطات بالأوعية الدموية
  7. فى حالة الحمل بتوأم ينصح الأطباء الأم الحامل بالإفطار
  8. فى الثلاثة أشهر الأخيرة، لكن يمكن الصيام فى حالة استقرار الحمل مع مراقبة مستوي الكيتون ( الاسيتون ) واتباع الإرشادات الغذائية. 

 

كيف تكون التغذية السليمة للحامل عند الصيام

  • يجب علي المرأة الحامل تناول أطعمة غنية بالكلسيوم : ينصح المرأة الحامل عند الصيام بتضمين أطعمة غنية بالكالسيوم في النظام الغذائي الخاص بها وذلك لان الكالسيوم ضروري لصحة الام و لبناء عظام الجنين وتكوين جسمه هناك ثلاث مصادر غنية بالكالسيوم ينصح بتانولها يوميا علي السحور وهي كوب زبادي ، كوب لبن ، الجبنة بأنواعها .
  • ينصح المراة الحامل في رمضان بتناول مصادر غذائية غنية بالطاقة : يجب تضمين المصادر الغذائية الغنية بالطاقة في كل وجبة مثل الخضروات الورقية واللوز والفواكهة ومنتجات القمح الكامل ،المكرونة ، والخبز الكامل والحبوب والشوفان  وخاصة علي السحور .
  •  ينصح بتناول الاطعمة الغنية بالبروتين في كل وجبة مع الدهون الصحية مثل السمك ، والبيض ، والفاصوليا والعدس ، والدواجن ، ، واللحوم الحمراء الخالية من الدهون ، والمكسرات ، والأفوكادو.
  • ينصح بشرب الكثير من الماء لمحاولة تقليل خطر الجفاف :  تذكر أنه خلال فترة الحمل ، قد تزداد كمية السوائل التي تحتاجها بمقدار كوب أو كوبين في اليوم،  وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل الفواكه والخضروات والشوربات في وجبات “السحور” و “الإفطار” قد يساعدك أيضًا في الحفاظ على رطوبتك.
  • يجب علي المرأة الحامل التأكد من تناول مكملاتك (حمض الفوليك وفيتامين د) وتناول وجبات صحية متوازنة خلال شهر رمضان حتى تحصل على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها أنت وطفلك.

 

نصائح مهمة في وجبة الافطار

  • تناولي وجبة غذائية صحية متوازنة وشاملة لكافة الاحتياجات.
  • تعجيل الافطار والبدأ بكوب من الماء أو اللبن خالي الدسم مع ثلاث تمرات صغيرة الحجم أو اي حبة فاكهة أخرى.
  • بدأ وجبة الافطار بتناول كوب من الشوربة لتهيئة المعدة وتنبيهها لاستقبال الطعام.
  • تناول المكملات الغذائية الضرورية.
  • شرب السوائل بمعدل (3-2 ليتر) على الاقل يوميا.
  • تناول عدة وجبات صغيرة في الفترة التي تلي وجبة الإفطار وحتى حلول موعد السحور.
  • تجنب تناول السوائل التي تحوي الكافيين كالقهوة والمشروبات الغازية.
  • تجنب المشروبات المحلاه والحلويات واستبدالها بالاغذية العالية بالالياف كالفواكه والخضار.
  • تجنب الاغذية المالحة والمخللات.
  • تجنب المقالي والاغذية الدسمة.

                

نصائح مهمة في وجبة السحور

  • تأخير السحور لفترة قريبة من الامساك.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تجنب المشروبات العالية بالكافيين.
  • يجب ان تحوي وجبة السحور المثالية على الكربوهيدرات المعقدة، والتي تزود الجسم بالطاقة كالخبز الاسمر او الحبوب الكاملة.
  • تناول البروتين، الذي يؤخر الشعور بالجوع  كالبيض او الحليب و مشتقاته او البقوليات.
  • الحرص على تناول الخضار والفواكه والاغذية العالية بالالياف والتي تقي الامساك وتمد الجسم بالعديد من المعادن.
  • تجنب تناول الاطعمة الغنية بالدسم كالوجبات السريعة او الحلويات الغنية بالسكريات، فهي تزيد من الشعور بالعطش والجوع في اليوم التالي.

 

للحامل.. إذا شعرتِ بهذه الأعراض اكسري صيامك فورا

  • عند الشعور بالدوار أو الإغماء أو الدوخة فهذا أكبر دلالة على انخفاض مستوى السكر في جسمك، ما ينذر بقلة التغذية الواصلة للجنين، سواء أكانت تغذية دموية، أو الاكسجين.
  • عن وجود عرق، حيث يعتبر العرق من الأعراض التي تكشف عن انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • قلة حركة الجنين، فحينما تشعر الحامل بقلة حركة الجنين، فهذا أكبر دليل على قلة التغذية الواصلة اليه.
  • الغثيان والقيء مع الصيام في هذه الأجواء الحارة، تنذر الحامل بالدخول في حالة شديدة من الجفاف، ما يهدد جنينها، إذا كانت في الشهور الأولى بالإجهاض، وإذا كانت في الشهور الأخيرة بالولادة المبكرة، وذلك لقلة الماء حول الجنين.
  • عندما تشعري بانقباضات مؤلمة في الرحم.
  • في حالة عدم زيادة الوزن أو فقدان الوزن.
  • عند الشعور بالصداع أو إرتفاع درجة الحرارة.

 

حتى لا يتأثر طفلك بالصيام.. نصائح ضرورية للأم المرضعة

تعاني بعض السيدات المرضعات في هذا الشهر من أعراض الدوخة والإرهاق الشديد أثناء الإرضاع في النهار، بسبب الانقطاع عن الشراب والطعام على الرغم من جواز الإفطار لهن من الناحية الشرعية، إلا أن هناك سبلاً وقائية تستطيع المرأة من خلالها أن تتجنب الإعياء في نهار رمضان مع توفير كمية كافية من الحليب لطفلها الرضيع من خلال الغذاء المتوازن والسليم.

يُعد حليب الأم هو الغذاء الأمثل للطفل في أول 6 شهور من عمره، لذا فأي نقص في كميته قد يضر بصحة الرضيع.. فكيف يمكن للأم المرضعة الصيام دون التأثير على طفلها؟ لاتقلقي سيدتي فالرضاعة الطبيعية ليست أمراً مستحيلاً مع الصيام، لكن لابد من اتباع بعض النصائح لتستطيعي الاستمرار بالرضاعة الطبيعية ليحصل الطفل على لبن صحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها خلال صيامك:

  • تناول كميات كافية من السوائل بشكل يومي؛ إذ يعتمد إنتاج اللبن بوفرة على وجود سوائل كافية بالجسم خاصة الماء؛ لذا يجب الحرص على تناول من 2 لـ 3 لتر مياه يوميا تجنبا للجفاف الذي ينتج عنه نقص في إنتاج اللبن.
  • تناول منتجات الألبان يوميا بكميات كافية مع الحصول على البروتين الحيواني المتمثل في اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض والبقوليات.
  • تناول الخضروات والفاكهة بشكل منتظم مقسمة على عدة وجبات خفيفة بين الإفطار والسحور لتمنح الجسم الفيتامينات والألياف التي يحتاجها.
  •  تناول النشويات مثل الخبز والمكرونة والحبوب الكاملة مثل الشوفان والبليلة بكميات معقولة.
  • هناك بعض المأكولات التي تساعد على إدرار اللبن مثل المكسرات التي يفضل تناولها بين الوجبات الرئيسية بكميات مناسبة، بالإضافة للبيض والبرتقال والشوفان، والخضروات الورقية مثل السبانخ.
  • تجنب تناول التوابل الحارة مع الطعام والإكثار من الثوم؛ لأنه قد يسبب انتفاخ للطفل أثناء الرضاعة.
  • لابد من إجراء بعض الفحوص الطبية والتحاليل قبل بدء شهر رمضان بأيام واستشارة الطبيب في قدرة جسمك على الصيام وماإذا كنت بحاجة بعض المكملات الغذائية أو الفيتامينات لمساعدة جسمك على الصيام والإرضاع
  •  
  • ضعي مولودك على ثديك كلما استطعت لأطول فترات ممكنة فكلما زادت فترات الرضاعة كلما ازداد إدرار الحليب حيث أن الرضاعة تزيد من إفراز هرمون الحليب من الدماغ. كما واحرصي على تدليك الثدي دائماً لأن ذلك من شأنه زيادة الحليب
  • تناولي المكسرات الطازجة فهي غنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والدهون المفيدة لك

 

هل سيؤذيني الصيام خلال فترة الرضاعة الطبيعية؟

سيتكيف جسمك غالباً بشكل جيد مع الصيام، حيث قارن الباحثون صحة الأمهات المرضعات الصائمات مع الأمهات المرضعات اللاتي لم يصمن. وكان لدى كلا المجموعتين من الأمهات تقريباً نفس التوازن الكيميائي في الدم، ما يشير إلى أن أجسامهن كانت تؤدي وظائفها أيضاً بنفس الكفاءة.

لو كنت ترضعين منذ فترة، أنت تعرفين كم سيشعرك بالعطش. إصابتك بالجفاف تجعلك تحسّين بأنك لست بخير. يمكنك معرفة إذا كنت تعانين من الجفاف في حال:

  • شعرت بالعطش الشديد.
  • أصبح لون البول لديك داكناً أو شديد الرائحة.
  • أحسست بالدوار أي الدوخة، والإغماء، والضعف، أو التعب
  • عانيت من جفاف في الفم، والشفتين، والعينين.
  • شعرت بالصداع أو أية أوجاع أخرى.

لو بدأت تلاحظين أياً من هذه الإشارات أو العلامات، عليك كسر صيامك وشرب بعض الماء كما ذكرنا.

 

الرضاعة الطبيعية .. كيف أعتني بنفسي أثناء الصيام؟

يجنّبك التحضير للرضاعة الطبيعية مواجهة أية مشاكل محتملة عن طريق:

  • قومي بمهام التسوّق والتنظيف أو أية واجبات أخرى تتطلب المزيد من الجهد والطاقة قبل أن تباشري بالصيام كي يبقى لديك وقت كافٍ للراحة لاحقاً.
  • حافظي على برودة جسمك وارتاحي قدر المستطاع خلال اليوم.
  • استمعي إلى جسمك وتحدثي إلى طبيبتك إذا كنت تشعرين بأنك لست بخير.
  • احتفظي بمفكرة للطعام كي تتأكدي من أنك تستهلكين كفايتك من الطعام والشراب أثناء الليل.

 

متي يجب على الأم المرضعة الإفطار فى رمضان؟

هناك أعراض عند شعور المرضعة بها يجب عليها الإفطار وعدم إكمال اليوم في الصيام، وذلك حفاظًا علي صحتها وصحة الطفل، ومنها:

  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • الشعور والإصابة بضعف عام في الجسم وعدم القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • الإصابة بالصداع الشديد.
  • الشعور بألم شديد فى الجسم.
  • الرغبة الملحة في تناول الماء أى الشعور بالعطش الشديد.
  • حدوث بعض التغيرات في البول كلونة أو رائحته.

 

الفرق بين حليب الأم الصائمة وغير الصائمة

عندما تقوم الأم بالإرضاع فإن جسمها يستهلك طاقة في عملية إنتاج الحليب، ومن هنا تنبع أهمية التغذية الملائمة والسليمة، فهناك العديد من الأبحاث التي أثبتت أن هنالك فرقاً واضحاً بين تركيبة حليب الأم قبل الصيام وبين تركيبته خلال الصيام، حيث يتمثل الاختلاف الغذائي في بروتين الفيريتين واللاكتوز (سكر الحليب) الذي تنخفض مستوياته خلال الصيام وبعد انتهاء الصيام.

 

لكن هل سيتأثر الطفل الرضيع بتغير حليب الثدي خلال الرضاعة في رمضان؟

الحليب لديك يتغيّر قليلاً طيلة الوقت، ويعتمد الأمر على عدة عناصر مثل نوعية الطعام الذي تتناولينه واحتياجات طفلك. قد تقلّ مكوّنات الدهون في هذا الحليب إذا كنت تصومين. يحتاج الطفل الصغير إلى الأكل أكثر لو كان حليب الثدي منخفض الدهون لأنه لن يشعر بالشبع بعد الإرضاع. ربما لا ينتبه الأطفال الأكبر سنّاً لهذا التغيير لأنهم يحصلون على بعض الأطعمة الصلبة. في بعض الأحيان، قد يتأثر الطفل بصيام الأم، ويمكن ملاحظة ذلك ببضع علامات منها:

  1. البكاء المستمر.
  2. تغير لون البراز إلى لون أخضر.
  3. نقصان الوزن.

 

فى النهاية نرجو أن نكون قدمنا ملخصاً مفيداً لكل إمرآة سواء حاملاً أو مرضعة يساعدها علي الصيام بصحة فى شهر العبادة والقرآن. أخبرونا هل تفكرون فى الصيام أم الإفطار؟ بإمكانكم التواصل معنا عبر منصات السوشيال ميديا أو من خلال تعليقاتكم على المقالة.

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق