خصم 15% على الطلبات بقيمة 400 ريال او أكثر
0328 030 56 966+

أطعمة تزيد ذكاء و تركيز الأطفال طبيعياً دون الحاجة للفيتامينات الدوائية

بواسطة Bzoora Store
0 التعليقات
أطعمة تزيد ذكاء و تركيز الأطفال طبيعياً دون الحاجة للفيتامينات الدوائية

في السنوات الأولى لولادة الطفل، ينصح الكثير من الأطباء بإعطاء الفيتامينات الدوائية للأطفال من أجل زيادة نسب الذكاء والنمو بشكل صحيح في فترة زمنية قصيرة نسبياً.

على الرغم من وجاهة هذا الطرح وتوجه العديد من الإباء والأمهات لهذا الاختيار الذي يبدو سهلاً، إلا أن الأطباء لا يذكرون أيضاً العديد من المؤثرات الجانبية السلبية التي قد تأتي مع الاكثار من تناول الفيتامينات الدوائية.

فالفيتامينات مثلها مثل أي دواء أخر قد يكون لها تأثير سلبي على الكبد والكلى، كما أن تناولها لوقت طويل قد يفقد الجسم القدرة على امتصاصها بشكل صحيح وبالتالي الحصول على المنفعة المناسبة منها.

ونستعرض معكم من خلال هذا المقال مجموعة من البدائل الطبيعية التي تعطي نفس تأثير الفيتامينات الدوائية – وأفضل في الكثير من الحالات – بدون الحاجة لتناول الحبوب أو الأدوية بشكل عام. فما هي هذه المأكولات وكيف يمكن تناولها بشكل صحيح وصحي؟

 

 

الحليب

تقول العديد من الاحصائيات الطبية العالمية أن الحليب الطبيعي الطازج يحتوي على ما يزيد عن ٧٠٪ من الفيتامينات الهامة والصحية للأطفال. 

وتلعب الرضاعة الطبيعية دوراً هاماً من أجل حصول الأطفال حديثي الولادة على كافة العناصر الطبيعية التي يحتاجونها في هذا الوقت من حياتهم. لذلك يجب أن تحرص الأمهات على رضاعة الأطفال بشكل طبيعي حسب تعليمات الطبيب المتابع لحالة الأم بعد الولادة. 

وفي أول سنتين من عمر الطفل يجب الحرص على تناول اللبن كامل الدسم لما يحتويه على كوليسترول طبيعي وصحي. فالكوليسترول في هذه الفترة المبكرة من حياة الطفل يعتبر من أهم المكونات التي تساعد على نمو الطفل بشكل صحي وسليم. لكن ما هي الكمية المناسبة من اللبن التي يجب أن يحصل عليها الطفل يومياً؟ 

تقول الاحصائيات الطبية أن كوب واحد من اللبن الطبيعي كامل الدسم يعتبر أكثر من كافياً لاستمتاع الطفل بمستوى عالي من الذكاء وقدرة عالية على الاختلاط بالمجتمع من حوله. كما يساعد على تنظيم الهضم وتعامل الجهاز الهضمي مع أي أطعمة أخرى تقدم له.

 

 

البيض

ولأننا الأن صرنا نعرف أهمية الحصول على الكوليسترول والبروتين لزيادة نسبة ذكاء الطفل لذلك فأن البيض يعتبر من العناصر الطبيعية التي لا غنى عنها في فترة أول سنتين من حياة كل طفل من أجل تزويد الطفل بالكالسيوم والبروتين والكوليسترول الصحي والطبيعي.

كما يأتي البيض مع كمية كبيرة من فيتامين (ب) هذا الفيتامين الذي يعتبر النواة الأولى والأهم لزيادة الذكاء والقدرة على التحصيل. والمميز في هذا الأمر أيضاً أن فيتامين (ب) يعتبر من المصادر الطبيعية التي لا ضرر من زيادتها باستخدام العناصر الطبيعية مثل البيض ما يجعل تناول بيضة واحدة على الأقل يومياً للطفل من أكبر الفوائد التي يمكن الحصول عليها.

 

 

السمك

يحتوي السمك على عنصر مهم من أهم عناصر زيادة المناعة والذكاء لدى الطفل وهو اوميجا ٣. ولا يعتبر الحصول على مقدار كافي من الأسماك مفيداً للطفل فحسب بل للأم أيضاً.

فكما يعمل اوميجا ٣ على زيادة ذكاء الطفل يعمل على زيادة وتحسين الحالة المزاجية للأم. وهو أمر مهم للأمهات اللائي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة وهي حالة من التقلب العاطفي والمزاجي ترتبط دائماً بالحصول على طفل جديد خاصة للأمهات اللاتي يخضن تجربة الأمومة لأول مرة بكل ما تأتي معه من اضطرابات نفسية ومجهود لا تعتاد عليه الأمهات بسهولة.

 

 

المكسرات

تلعب المكسرات دوراً كبيراً في زيادة نسبة ذكاء الطفل. خاصةً في السنوات الأولى للولادة.

ويلعب الفستق والجوز على حد سواء الدور الأهم في حصول الطفل على معدل ذكاء عالي في فترة زمنية قصيرة نسبياً وبشكل طبيعي تماماً.

وتقول تجربة أجريت في جامعة ميتشجن الأمريكية على مجموعة من الأطفال تناولت المكسرات بشكل دائم ومتوازن في السنوات الثلاث الأولى للولادة أنهم تمتعوا بنسبة ذكاء أزيد بحوالي ٤٤٪ من الأطفال الذين لم يحصلوا على هذه الكمية من المكسرات.

وتعتبر المكسرات العنصر الأهم في زيادة نسبة ذكاء الأطفال بشكل طبيعي دون اللجوء للفيتامينات الدوائية التي قد يصاحب الحصول عليها – خاصة لو استمر هذا الأمر لفترة زمنية طويلة – العديد من العوامل والتأثيرات الجانبية الضارة التي نريد تجنيبها لأطفالنا.

 

 

السبانخ

لم يكن حصول القبطان (باباي) على قوة خارقة عند تناول السبانخ ضرباً من الخيال. فالحصول على كمية مناسبة من السبانخ بشكل اسبوعي – أو حتى لمرتين في الأسبوع – من العوامل الهامة لزيادة قوة وذكاء الأطفال.

وتحتوي السبانخ – عندما يتم طهيها بشكل صحيح – على كمية كبيرة من الحديد. وهو ما يعوض أي كمية من الحديد يفقدها الطفل خاصة بعد الولادة. ما يزيد من مناعة الأطفال وقدرتهم على التصدي للأمراض بشكل طبيعي ومريح.

كما تعمل السبانخ على تسهيل حركة الهضم لدى الأطفال الذين يعانون من الامساك لفترات زمنية طويلة.

لكن يجب هنا أن ننبه على ضرورة تناول السبانخ بالشكل الصحيح الذي يجعلها تحتفظ بحالتها الطبيعية وكمية الحديد الكبيرة التي تأتي بها.

كما يجب الحرص على أن يتم تناول السبانخ مع العديد من الخضروات الأخرى ومع كمية مناسبة من اللحوم والدواجن من أجل زيادة قيمتها الغذائية.

ويجب أن ننبه على نقطة أخرى مهمة جداً عند تناول السبانخ وهي ضرورة تجنب شرب الطفل للشاي أو أي مواد أخرى تعمل على تكسير الحديد في الجسم خاصةً بعد ساعتين الى ٣ ساعات من تناول السبانخ.

وبشكلِ عام فان تناول الشاي للأطفال يعتبر من الأمور التي يجب الابتعاد عنها بشكل كبير نظراً لما يقوم به الشاي من تكسير العناصر الغذائية الهامة في الجسم.

وبالإضافة لكمية الحديد الكبيرة التي تحتويها السبانخ، فانها تعمل على زيادة معدل الذكاء لدى الأطفال بشكل صحيح ومناسب. خاصةً مع المداومة على تناول السبانخ لفترة زمنية طويلة نسبياً.

 

 

التفاح

لا يعتبر التفاح من العناصر الغذائية الهامة للطفل فحسب، بل للأم أيضاً. حيث أن الأمهات اللاتي يتناولن التفاح بين الوجبات بكمية جيدة يتمتعن بصحة أفضل بالإضافة لزيادة العوامل الغذائية المفيدة التي يحصل عليها الطفل أيضاً.

ويمنع التفاح الاجهاض المبكر ويساعد على تنظيم التنفس للأمهات، كما أن له مفعول السحر فيما يتعلق بتقليل شعور الأم الحامل بالتعب والإرهاق أثناء الحمل ويقلل من الشعور بالجوع.

ونظراً للعناصر الغذائية السليمة التي يقدمها التفاح بالإضافة لقيمته الغذائية العالية فانه يمثل العنصر الأهم في غذاء الطفل والأم على حدٍ سواء.

وتقوم بعض الأمهات بتقشير التفاح وتقديمه بصورة شبه سائلة للأطفال في السنوات الأولى للولادة ما يساعد على تغذية الأطفال وشعورهم بالراحة وعدم الجوع كما يساعد على زيادة نسبة الذكاء بشكل طبيعي.

 

 

البرتقال

لازلنا مع العناصر الطبيعية التي يمكن الحصول من خلالها على طفل بمعدل ذكاءٍ عالي. وتعتبر الفواكه بشكل عام من العناصر التي يجب أن تحتويها سفرة الطفل الصغير، وخاصة البرتقال الطبيعي.

وسواء كان البرتقال على شكل عصير أو حتى من خلال تناوله بشكل صلب فانه في الحالتين يساعد على تمتع الأطفال بالذكاء والطاقة والقدرة على التفاعل مع المجتمع بشكل صحيح ومناسب.

ليس هذا فحسب بل أن نسبة الألياف التي يحتويها البرتقال تساعد على استمتاع الطفل بمعدة يسهل فيها هضم الطعام، حيث يعاني الكثير من الأطفال من عسر الهضم خاصة في وقت التحول من الرضاعة الطبيعية الى تناول الأطعمة الصلبة. وهو ما يمنعه البرتقال ويساعد على سهولة حركة المعدة بشكل طبيعي.

ويحتوي البرتقال على نسبة كبيرة من فيتامين ج والذي يعتبر المضاد الطبيعي الأقوى لنزلات البرد والأنفلونزا، كما يساعد على تجنب الأم لنزلات البرد والتي تعمل على تقليل مجهودها وقدرتها على رعاية الأطفال خاصةً في السنوات الأولى للولادة.

ويجب الاهتمام بالحصول على البرتقال بصورة طبيعية تماماً والابتعاد عن العصائر التي تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الحافظة والتي تفقد البرتقال العناصر الغذائية الهامة التي تفيد الأم والطفل على حدٍ سواء.

 

 

نصائح هامة لزيادة نسبة الذكاء عند الاطفال

لكن لنكون واقعيين. لا يعتبر الطعام وحده هو العنصر الأساسي لزيادة نسبة ذكاء الطفل. لكن تلعب العديد من الأمور والعوامل الاجتماعية والثقافية الدور الأهم لتمتع الطفل بالذكاء الطبيعي. وهذه النصائح التي نقدمها لكم ستساعد بشكل كبير على زيادة نسبة ذكاء الطفل:

  • تعتبر القراءة واحدة من أهم العوامل التي تساعد على زيادة ذكاء الأطفال. وربما يعتقد قطاع كبير من الآباء والأمهات أن القراءة للطفل يجب أن تبدأ عندما يصبح الطفل واعياً. لكن العديد من الدراسات الطبية الأمريكية والأوروبية تؤكد على أن القراءة الصحيحة يجب أن تبدأ من مرحلة تكوين الجنين في بطن الأم! كما أن الموسيقى الهادئة تلعب هي الأخرى دوراً كبيراً في زيادة نسبة ذكاء الأطفال من اللحظة التي يعرف فيها الأباء والأمهات بخبر الحمل.
  • وتعتبر الألعاب التي يلعبها الأهل مع أطفالهم هي الأخرى من أهم العوامل التي تساعد على زيادة ذكاء الأطفال. خاصة الألعاب التي تحث على التفكير واستكشاف العالم من حول الأطفال.
  • ولا يمكن أن ننسى ان الخروج مع الطفل في جولة أو نزهة في الطبيعة تعتبر هذه الأمور أيضا من الأمور الهامة لزيادة نسب ذكاء الأطفال.

 

وأخيراً.. نهمس في أذن الآباء والأمهات أن زيادة ذكاء الأطفال عملية مستمرة ولا تتوقف. ويجب أن تتضافر فيها العديد من العوامل الغذائية والاجتماعية. وتتطلب تعاون كلاً من الأب والأم.

 

كان هذا عرضنا لمجموعة من النصائح الغذائية والاجتماعية الهامة التي يمكن من خلالها ان نزيد ذكاء أطفالنا بشكل طبيعي. شاركوا المقال مع الأباء والأمهات الجدد لنزيد من معرفتهم بما يجب عليهم القيام به لزيادة نسبة ذكاء اطفالهم.

by Bzoora Store

اكتبي تعليقاً

اتركي تعليقك...


يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

إنستاجرام

تابعينا

النشرة البريدية