أمهاتنا الغالية، الطلبات بعد تاريخ 23 رمضان توصلكم بعد العيد

استحمام الطفل الرضيع | الخطوات و الاحتياطات الواجب اتخاذها وعدد مرات و مدة استحمام الأطفال الموصى بها أسبوعياً

استحمام الطفل الرضيع | الخطوات و الاحتياطات الواجب اتخاذها وعدد مرات و مدة استحمام الأطفال الموصى بها أسبوعياً

فى الشهور الأولى من ولادة الطفل، تأخذ الأم على عاتقها حماية طفلها وتوفير كل سبل الراحة، اتباعاً لغريزة الأمومة التى زرعها الله فيها، ولذلك تعمل على إبقائه نظيفاً من الجراثيم والبكتيريا قدر الإمكان.

ومن أساسيات نظافة الطفل الرضيع هو استحمامه، ويفضل أن يكون موعد استحمامه عند استيقاظه من النوم ، ليكون في أفضل أوقاته ونشاطه الجسدى، أو عند تهيئته للنوم ليلاً، ويفضل الابتعاد عن أوقات الرضاعة وما بعدها.

تمتلك بعض الأمهات الرهبة حيال استحمام الطفل الرضيع ، خاصة وإن كان هذا المولود هو المولود الأول، فقد لا تعرف كيفية التعامل مع الطفل خاصة أثناء استحمامه، لذلك نستعرض فى هذا المقال كل ما يخص الطفل ونظافته .واستحمامه

 

 

خطوات استحمام الطفل الرضيع

يجب على الأمهات اتخاذ بعض التجهيزات الخاصة باستحمام الطفل الرضيع، و أن تكون على أتم الاستعداد لتلك الخطوة، تجنباً لإصابة الطفل بنزلة برد نظراً لضعف جهازه المناعي، و لضمان أفضل طريقة لتنظيفه، و تلك التجهيزات تتمثل فى :

  1. فى البداية يجب على الأم أن تتخلى عن الخوف والرهبة اللذان يتملكانها، حتى لا يتعرض الطفل الرضيع للأذى، فذعر الأم قد يتسبب فى تصرف خاطئ منها يعرضه للخطر، لذلك عليها توخى الحذر حيال تلك الخطوة.
  2. تدفئة الغرفة أو المكان الذى سيتم فيه استحمام الطفل، حيث ان جسم الطفل الرضيع فى البداية لا يقوى على تحمل حرارة الغرف العادية التى يتحملها جسم الإنسان العادى، لذلك على الأم توفير درجة الحرارة التى تلائم جسم الطفل.
    فدرجة الحرارة المناسبة لإستحمام الطفل تتراوح بين 36 و 38 درجة مئوية، وهى نفس درجة حرارة جسم الطفل الرضيع، لذلك يجب العمل على أن تكون المياه دافئة، لا أن تكون ساخنة فتصيب جلد الطفل بالتهابات.
    يمكن للأم قياس درجة حرارة المياه بالاحساس بها فقط، وقياس ما إذا كانت تلائم الطفل أم لا من خلال قياس ردة فعله أثناء تعرضه لها، وقد تلجأ البعض منهم إلى استخدام مقياس خاص لقياس درجة الحرارة، حيث يمكن اعتباره من مستلزمات الاستحمام، لزيادة الاطمئنان على الطفل الرضيع.
    مقياس حرارة الماء الرقمي الطريف هو اختيارك الأمثل لتلك المهمة!
  3. تجهيز حوض استحمام لوضع الطفل فيه، و الأفضل أن تستخدم الأم حوض استحمام الطفل المزهر الذي يعطي تجربة استحمام ممتعة و وقت سعيد لكلاً من الأم و الطفل ، والحرص على عدم وصول أى تيار هواء للغرفة التى يستحم فيها الطفل، لحمايته من أى نزلة برد.
  4. توفير كل متطلبات الاستحمام الخاصة بالطفل الرضيع، والتى تتمثل فى الشامبو الخاص به – ومن الممكن الاستغناء عنه فى الشهور الأولى – ومنشفة قطنية طرية حتى تناسب بشرة الطفل الرضيع، بالإضافة إلى حفاضات جديدة.
  5. تجهيز بعض المتطلبات الأخرى مثل الكريم المرطب، حتى لا تسبب له الحفاضات التهابات، وبلسم مرطب لجسم الطفل بعد الاستحمام، وقطعة من القطن لتنظيف أذن الطفل، مع الحرص عند استخدامها حتى لا يتعرض الطفل للأذى.

بدء استحمام الطفل الرضيع

بعد تجهيز حمام الطفل والغرفة التي سيستحم بها، بالإضافة إلى تجهيز كل الأدوات و المستلزمات الخاصة به، تبدأ الأم بحمل ابنها الرضيع لبدء عملية استحمامه، والتى لن تكون بالطبع اعتباطاً بل يجب عليها اتباع بعض الشروط وهى:

  1. على الأم أن تنزع ملابس طفلها الرضيع، مع وضعه فى منشفة وتغطية جسمه بالكامل بها، حتى تقوم بوضعه فى الوعاء البلاستيكى، وذلك حتى لا يرتعش ولحمايته من نزلات البرد.
  2. كما يجب على الأم عدم ترك طفلها وحيداً لأى سبب كان، وإن اضطرت لذلك أثناء استحمامه فعليها بتنشيفه جيدا ولفه فى فوطة صغيرة، وحملها له فى أى مكان تذهب إليه، حتى لا يتأذى أثناء استحمامه.
  3. وضع الطفل بالتدريج فى حوض الاستحمام، مع الكشف عن المناطق التي سوف تبدأ الأم فى تنظيفها، والتي تبدأ من الأذن، وعلى الأم أن تقوم بوضع يدها خلف ظهر الطفل الرضيع، حتى يشعر بالأمان وحتى لا ينزلق فى الوعاء بشكل خاطئ و يمكنها استخدام وسادة استحمام الطفل المانعة للانزلاق.
  4. تبدأ الأم بتنظيف الأذن بشكل جيد ومنطقة خلف الأذن، ثم تتجه للأسفل بمسح الرقبة، وبعد ذلك تقوم بمسح المرفق والأطراف وما بينهما، ثم تتجه للركبتين والأرجل، ثم تتجه فى النهاية إلى منطقة الحفاضة لمسحها وتنظيفها.
  5. تقوم الأم بخلع الحفاضة الخاصة بطفلها، ثم تقوم بمسح الأعضاء التناسلية للطفل الرضيع سواء كان الطفل ولد أو بنت بعناية، تجنبا لإصابته بالتهابات أو جروح، ومن ثم تجفيف تلك المنطقة برفق حتى لا يتعرض الطفل للجفاف.
    وعلى الأم تجنب وصول المياه إلى منطقة السرة، إلا أن يتم تجفيفها بالكامل، حتى لا يصاب الطفل بالالتهابات فى تلك المنطقة، فكل ما عليها هو مسح هذه المنطقة فقط بقطعة صغيرة من القطن ولفها جيدا حتى لا تصل إليها المياه.
  6. منطقة الرأس والشعر لابد من أن يتم غسلها فى نهاية حمام الطفل، حتى لا يصاب بالبرد، حيث تقوم الأم بإمالة رأس الطفل إلى الخلف تجنباً لسقوط المياه والشامبو فى عينيه، ثم تقوم بوضع الفوطة المخصصة له على رأسه وتجفيفها جيداً.
  7. وتلك تعتبر آخر خطوات عملية استحمام الطفل الرضيع، حيث تقوم الأم بتجفيف الطفل جيداً و وضع البلسم المرطب لبشرته، والباسه حفاضة جديدة و وضع كريم مرطب حتى لا يصاب بالتهابات، و الباسه الملابس النظيفة الجديدة.
  8. من الخطوات المهمة التى يجب أن تتبعها الأم هى احتضان الطفل بعد استحمامه، حتى يشعر الطفل بالطمأنينة والحنان، و يشعر بالانتعاش بعد الاستحمام، فعلى الرغم من كونها خطوة بسيطة إلا أنها ضرورية و تأثيرها قوي جداً على الطفل و تغمره و تشعره بالحب و الحنان.

     

    تجربة تسوقية فريدة في بزورة.كوم


 

مواعيد استحمام الطفل الرضيع

تحرص الأم على نظافة طفلها الرضيع فى الشهور الأولى له بشكل كبير، لذلك قد يصل بها الأمر إلى حد أن تقوم بعملية استحمام الطفل يومياً، وهذا الأمر لا يشكل أى ضرر بالنسبة للطفل بل فى ذلك سبيل للحفاظ عليه ووقايته.

إلا أن ذلك لا ينصح الخبراء به، حتى لا تتعرض بشرة الطفل فى الجفاف، إذ إن البشرة والغدد الدهنية لا تزال فى حالة تكوين، وذلك سيضر بنموها ويعوقها عن أداء وظيفتها.

مع الأخذ فى الاعتبار أن هناك أوقات لا يسمح فيها باستحمام الطفل كثيراً، وهى فصل الشتاء والخريف، ففى تلك الفترة يكون الجو إما بارد أو متقلب، الأمر الذى قد يصيب الطفل بنزلة برد حادة نظراً لضعف جهازه المناعى.

لذلك فقد نصح المركز الاتحادي للاستشارات الطبية فى العاصمة برلين بأن تكون عدد مرات استحمام الطفل 3 مرات فى الأسبوع، وتكون عند استيقاظه من النوم في أعلى مراحل نشاطه لمزيداً من الانتعاش، مع تجنب استحمامه بعد الرضاعة مباشرة، بجانب اختيار الوقت الملائم للأم للقيام بذلك.

وإذا أرادت الأم زيادة عدد مرات الاستحمام معتقدة فى ذلك أنها تحافظ على نظافة طفلها، فيجب ألا تتعدى المرة الواحدة خمس دقائق، حتى لا يتعرض للجفاف أو لنزلة برد.

أما فى حالة برودة الجو وتغير الفصول فيكفى على الأم أن تقوم بجلب قطعة من القطن المبللة، وتقوم بمسح بعض مناطق جسم الطفل الرضيع كالاذن والكتفين والذراعين وتحت الإبطين، للحفاظ عليه وتجنباً للالتهابات.

 

 

اتركي تعليقاً

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها

ما الذي تبحثين عنه على موقعتا؟

سلة التسوق